إطلاق مسبار "فينوس إكسبرس" لاستكشاف كوكب الزهرة
آخر تحديث: 2005/11/9 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/11/9 الساعة 15:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/10/8 هـ

إطلاق مسبار "فينوس إكسبرس" لاستكشاف كوكب الزهرة

سويوز تنطلق من بايكونور حاملة المسبار "فينوس إكسبرس" (الفرنسية)

أطلقت وكالة الفضاء الأوروبية اليوم مسبار الفضاء "فينوس إكسبرس" إلى الفضاء الخارجي لاستكشاف كوكب الزهرة الذي يعتبر الشقيق التوأم للأرض.

وحمل المسبار الذي يبلغ وزنه 1.3 طن على صاروخ روسي من نوع "سويوز– الفرقاطة" قبل انطلاقه فجر اليوم من قاعدة بايكونور المخصصة لإطلاق المركبات في أحد سهول كزاخستان.

وكان إطلاق المسبار الذي ستستغرق رحلته نحو خمسة أشهر قد تأجل عن موعد الإطلاق الأصلي يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بسبب وجود غبار على غلاف الصاروخ.

والمهمة الأساسية لـ"فينوس إكسبرس" الذي سيبقى في المدار حول كوكب الزهرة 500 يوم, درس أجواء كوكب الزهرة, كما أوضحت الوكالة الفضائية الأوروبية.

وتتألف هذه الأجواء الكثيفة جدا والحارة من 96% من ثاني أوكسيد الكربون وغاز الكربون وبخار الماء.

وقال أحد علماء المهمة هاكان سفيديم "إن كوكب الزهرة فريد في النظام الشمسي وفهمه أمر بالغ الأهمية".

مفاجآت
من جهته توقع مدير المشروع جيرهارد جومان أن يأتي "فينوس إكسبرس" ببعض المفاجآت ويقدم أجوبة على كثير من الأسئلة المفتوحة عن الزهرة والفضاء الخارجي".

وتوقع أيضا أن تأتي أول نتائج مهمة المسبار مطلع شهر يونيو/حزيران المقبل وأن يبقى المسبار صالحا للعمل لأكثر من عام.

وستحاول الآلات السبع على متن المسبار سبر أسرار الزهرة لاستخلاص معلومات عن تركيبته الجيولوجية واحتمال وجود نشاط بركاني عليه.

وغالبا ما يعتبر علماء الفضاء كوكب الزهرة الشقيق التوأم للأرض, ويتقاسم وإياها مميزات عدة، فكلاهما يتكون من الصخور ومساحتهما وحجمهما متشابهان. لكن تطورهما كان مختلفا جدا حيث تتجاوز الحرارة على الزهرة كثيرا الدرجات المعهودة على الأرض.

ويصل معدل الضغط الخارجي على الزهرة إلى ما يساوي 90 ضعف الضغط على الأرض، الأمر الذي أدى إلى فشل محاولات الاستكشاف السابقة حيث لم تصمد مركبة سوفياتة أرسلت في السبعينات أكثر من 110 دقائق قبل أن تذيبها الحرارة العالية.

وسيراقب "فينوس إكسبرس" الزهرة عن مسافة تتراوح بين 250 و66 ألف كيلومتر.

وتشير المعطيات التي نشرتها وكالة الفضاء الأوروبية إلى أن 25 شركة من 14 بلدا ساهمت في صناعة المسبار الذي بلغت كلفته الإجمالية 220 مليون يورو.

المصدر : وكالات