يبدو أن قبضة شركة سوني صانعة أجهزة بلاي ستيشن لألعاب الفيديو قد تتراخى في سوق أجهزة الألعاب، في ما تستعد شركة مايكروسوفت المنافسة لطرح تصميم جديد لجهاز ألعاب فيديو في موسم العطلات.

وسيطرح جهاز إكس بوكس 360 في الولايات المتحدة غدا الثلاثاء وفي أوروبا واليابان في ديسمبر/ كانون الأول، في حين لا يتوقع أن تطلق شركة سوني الجيل الجديد من جهاز (بلاي ستيشن3) قبل الربيع المقبل.

ويقول محللون ومحبو الألعاب إن (بي.سي.3) هو جهاز أكثر إثارة، إذ تصل سرعة معالجه إلى ضعفي سرعة جهاز إكس بوكس 360 كما أنه يتسم بوجود الجيل الجديد من تقنية محرك الأقراص الرقمية المدمجة (دي.في.دي) وسبع لوحات تحكم يمكنها أن تتصل بالجهاز لاسلكيا.

ولكن إكس بوكس يملك ميزة أنه سيطرح خلال موسم العطلات، وهو مزود مبدئيا بـ18 لعبة بينها ألعاب شهيرة مثل (نيد فور سبيد موست وانتد) و(ريدج رايسر6) و(مادين أن.إف.إلـ 06).

وقد تخسر شركة سوني وهي ثاني أكبر مصنع للأجهزة الإلكترونية المنزلية في العالم وتسيطر على سوق أجهزة الألعاب بجهاز بلاي ستيشين 2 نحو 20 نقطة من حصتها في السوق التي وصلت إلى 70%. ويتوقع أن تذهب معظم هذه النقاط إلى شركة مايكروسوفت.

ويقول هيروشي كاميدي وهو محلل ألعاب يعمل في شركة كي.بي.سي. للسندات المالية "المخاطر أعلى كثيرا مما يتخيل الناس لأنه ما لم يتمكنوا (شركة سوني) من الحفاظ على موقفهم المسيطر بنحو 70% فإن الأمور ستكون صعبة للغاية بالنسبة لهم".

وتملك شركة سوني نحو 70% من حصة السوق العالمية فيما تملك كل من شركة مايكروسوفت وشركة نينتندو التي تعتزم إطلاق جيل جديد من جهازها العام المقبل 15%.

وتأتي هذه المخاطرة في وقت تحاول الشركة فيه تطوير نفسها بعد أداء متعثر لصناعة أجهزتها الإلكترونية المنزلية.

وتوقعت شركة ويد بوش مورغان للسندات المالية في تقرير صناعي صدر في يوليو/ تموز الماضي أن تصل مبيعات كل من (بي.سي.3) و(إكس.بوكس 360) إلى 23 مليون وحدة في عام 2007.

وقالت شركة سوني إنها ليست قلقة، وقالت متحدثة باسم شركة سوني كمبيوتر إنترتينمنت "سنطلق جهازنا وفقا لجدول أعمالنا وإستراتيجيتنا"، مضيفا أنها تعتزم المنافسة هذا العام من خلال خطوط إنتاج متنوعة من جهاز (بي.سي.2) وألعاب بلاي ستيشن المحمولة.

المصدر : رويترز