الإجراءات الجديدة تحث على إعلاء قيم القدوة الصالحة للتلاميذ (رويترز-أرشيف)
أعلنت وزيرة الدولة البريطانية لشؤون المدارس جاكي سميث أن أهالي التلاميذ الذين يعتدون أو يهددون رفاقهم في المدرسة, قد يواجهون بدفع غرامة تصل إلى ألف جنيه إسترليني عملا بإجراءات جديدة اتخذتها الحكومة في إطار إصلاحات مدرسية.

وقالت الوزيرة في أعقاب سلسلة من أعمال العنف بالمدارس إنه لا ينبغي التساهل مع التخويف سواء كان شفهيا في المدارس مهما كانت الأسباب. ورأت أنه على التلاميذ أن يميزوا بين الخير والشر وإلا فإنه ستكون هناك عواقب في حال تجاوزوا الحدود.

وأضافت أن الإجراءات الجديدة ستعزز سلطة المدرسين، وتمنحهم الثقة لحسم أي شكل من أشكال التصرف.

وتابعت أن رسائل شديدة اللهجة ستوجه إلى أهالي التلاميذ، بأن المدرسة لن تتساهل في تحميلهم المسؤولية في حال صدر عن أولادهم أي تصرف عنيف.

وأشارت جاكي سميث إلى أن أوامر قضائية ستدعم هذه الإجراءات لكي يمارس الأهل واجباتهم، وستخصص لهم دروس تربوية مع غرامات تصل إلى حدود ألف جنيه إسترليني في حال لم يخضعوا للأوامر القضائية.

وتنص الإجراءات الجديدة أيضا على منح المدرسين حقا "واضحا" بشأن حمل التلاميذ على التقيد بحسن السلوك، واستخدام القوة بطريقة معقولة للحصول على ذلك إذا لزم الأمر.

المصدر : الفرنسية