تجربة يابانية ناجحة لنموذج طائرة ركاب أسرع من الصوت
آخر تحديث: 2005/10/10 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/10/10 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/9/8 هـ

تجربة يابانية ناجحة لنموذج طائرة ركاب أسرع من الصوت

نجاح التجربة خطوة في طريق إنتاج جيل جديد من طائرات الركاب السريعة (الفرنسية)
أجرت اليابان صباح اليوم اختبارا ناجحا على تصميم لطائرة ركاب جديدة أسرع من الصوت بمنطقة غير مأهولة من أستراليا.
 
وذلك في خطوة جديدة على طريق تحقيق هدفها لتطوير وإنتاج طائرة، تحل محل طائرة كونكورد البريطانية الفرنسية الأسرع من الصوت التي توقف طيرانها قبل عامين.
 
وقالت الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء، إن صاروخا حمل الطائرة التجريبية من قاعدة ووميرا النائية لإطلاق الصواريخ بصحراء جنوب أستراليا.
 
وأضافت في بيان لها أن الصاروخ انفصل عن  تصميم الطائرة التجريبية وطولها 11.5 مترا كما كان مخططا له، حيث وصلت سرعة الطائرة ضعف سرعة الصوت ثم هبطت إلى الأرض بمظلة جوية.
 
وستتسع الطائرة الجديدة لـ 300 راكب وهو ثلاثة أمثال كونكورد. ويأمل الخبراء اليابانيون أن تقطع الطائرة الرحلة من العاصمة طوكيو إلى مدينة نيويورك الأميركية في أقل من ست ساعات، أي نصف المدة الحالية.
وكانت تجربة سابقة للطائرة الجديدة أجريت عام 2002 انتهت بالفشل، وتحطم نموذج الطائرة واحتراقه.

وقال المدير التنفيذي للوكالة كيميو ساكاتا بطوكيو من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة من أستراليا "تمكنا من إجراء رحلة تجريبية وجمعنا البيانات كما هو مقرر.. نعتقد أننا قطعنا خطوة هامة في تطوير تكنولوجيا الطائرات الأسرع من الصوت".
 
وأشار ساكاتا إلى أن المشروع قد يستغرق 15 عاما أخرى ليصبح قابلا للتنفيذ على المستوى التجاري.
 
وثارت شكوك حول إمكانية تنفيذ المشروع تجاريا، نظرا لأن طائرات كونكورد لم تنجح قط في تحقيق أرباح. 
 
وستستخدم نتائج التجربة الجديدة بمشروع أبحاث ياباني فرنسي مشترك لتصنيع جيل جديد من الطائرات الأسرع من الصوت، بمقتضى اتفاق أبرم بين البلدين في يونيو/ حزيران الماضي.
المصدر : وكالات