المكوك ديسكفري واجه مشكلات فنية خطيرة أثناء رحلته الأخيرة للفضاء (الفرنسية-أرشيف)
تعتزم إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) تأجيل عملية إطلاق مكوك الفضاء القادم المقررة في مارس/ آذار المقبل لمدة شهرين وذلك في سياق محاولتها إصلاح مشكلة في المادة المطاطية العازلة التي تسقط من خزان الوقود الخاص بالمكوك.

وقال المتحدث باسم مركز مارشال لرحلات الفضاء التابع لناسا بولاية ألاباما مارتن جينسن إن مسائل فنية تخص خزانات الوقود إلى جانب الاضطراب التي شهده العمل نتيجة إعصار كاترينا دفع المسؤولين في ناسا للتفكير في هذا التأجيل.

وأكد جينسن أن لجنة التحقيق في مسألة سقوط المادة العازلة على خزان المكوك ديسكفري أوشكت على الانتهاء من عملها ومن المتوقع أن تقدم تقريرها بشأن النتائج التي توصلت إليها الأسبوع المقبل، موضحا أن أضرارا غير مقصودة يتسبب فيها العاملون تأتي ضمن الأسباب المحتملة لسقوط هذه القطع الكبيرة من المادة العازلة من خزان الوقود الخاص بديسكفري.

وقرر مديرو ناسا إدخال تعديلات على خزانات الوقود من أهمها إزالة واستبدال المادة العازلة الحالية بأخرى توفر سطحا أملس يتميز بالديناميكية الهوائية ويغطي الكابلات ويقوم بضبط وتكييف الضغط خارج الخزانات.

وأنفقت ناسا ما يزيد على 1.5 مليار دولار لإصلاح خزانات الوقود وتنفيذ عمليات تحديث على إجراءات السلامة المتبعة. إلا أن مشكلة المادة المطاطية العازلة عادت للظهور خلال إطلاق مكوك الفضاء ديسكفري في السادس والعشرين من يوليو تموز في أول عملية إطلاق المكوك تقوم بها ناسا منذ حادث المكوك كولومبيا في فبراير/ شباط 2003 مما دفع ناسا لوقف رحلات أسطولها.

المصدر : رويترز