لصندوق يقول أن درجة حرارة الأرض سوف ترتفع بمقدار درجتين (الفرنسية-أرشيف)

حذر الصندوق العالمي للحياة البرية من أن درجات الحرارة قد تشهد ارتفاعا كبيرا خلال عقدين من الزمان إلى درجة قد تسبب مشاكل خطيرة في مناخ الأرض.
 
وأوضح الصندوق المعني بحماية البيئة أن منطقة القطب الشمالي هي أكثر المناطق التي ترتفع درجات حرارتها ما يهدد صيادين في أرزاقهم بسبب ذوبان الجليد، كما أن أنواعا من الكائنات مثل الدببة القطبية سوف تصبح معرضة للانقراض بنهاية القرن الحالي.
 
وأفاد تقرير صادر عن الصندوق بأن درجة حرارة الأرض سوف ترتفع بمقدار درجتين مئويتين في وقت ما بين العامين 2026 و2060.
 
ولكن القليل من العلماء يوافقون على احتمال ارتفاع درجات لحرارة بدرجتين مئويتين بهذه السرعة، وتعتبر المنظمة أن هذا الارتفاع قد يؤدي إلى زيادة خطيرة في درجات حرارة الأرض وارتفاع مناسيب مياه البحار والتسبب في المزيد من الفيضانات والعواصف أو مواسم الجفاف ويؤدي إلى انقراض بعض الأنواع الحيوانية.
 
وارتفعت بالفعل درجات حرارة الأرض بمقدار 0.7 درجة مئوية منذ العام 1750 ميلادية، وينحي معظم العلماء باللائمة على زيادة انبعاثات الغازات التي تحبس الحرارة مثل ثاني أوكسيد الكربون الناجم عن احتراق الوقود الأحفوري في مصانع ومحطات توليد طاقة ومحركات سيارات.
 
ويقول الاتحاد الأوروبي وجماعات كثيرة للحفاظ على البيئة إن الحكومات يتعين عليها الحد من انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري لمحاولة منع زيادة الحرارة درجتين مئويتين، ورفضت الولايات المتحدة أن تحتوي معاهدة كيوتو على بنود تلزمها بتخفيض الانبعاثات.
 
ويخشى بعض العلماء أن درجات الحرارة التي ترتفع ربما تؤدي إلى مخاوف على سبيل المثال بشأن ذوبان الجليد الدائم في سيبيريا.

المصدر : رويترز