النشاط اليومي الدؤوب وليس الرياضة يبعد شبح البدانة
آخر تحديث: 2005/1/28 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/28 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/18 هـ

النشاط اليومي الدؤوب وليس الرياضة يبعد شبح البدانة

عوامل عدة تساهم في ظاهرة البدانة من بينها الأكل الزائد (رويترز -أرشيف)

اكتشف الباحثون في مستشفى مايو كلينيك الأميركي أن الناس الذين يقضون وقتا أكثر مستلقين على السرير معرضون أكثر من غيرهم للبدانة سواء مارسوا الأنشطة الرياضية أم لم يمارسوها.

واستنتج هؤلاء الباحثون أن الذهاب المنتظم إلى قاعة الرياضة ليس هو الذي يحدد بدانة الشخص أو نحافته بل إن النشاطات اليومية العادية والانفعالات النفسية قد تلعب دورا أكبر في هذا الأمر.

ووجدوا أن الأشخاص البدينين الذين شملتهم الدراسة تعودوا على الجلوس 150 دقيقة أكثر من زملائهم النحيفين، وأن ذلك يعني أنهم يحرقون 350 سعرة حرارية يوميا أقل من نظرائهم.

وقالت الدراسة إن الأشخاص البدينين لو قاموا بنفس النشاطات التي يقوم بها نظراؤهم النحيفين لخففوا وزنهم بـ15 كيلوغراما سنويا دون أن يحتاجوا إلى الذهاب إلى قاعة الرياضة.

وقال جيمس ليفين رئيس الباحثين الذين أجروا الدراسة "أعتقد أن هذه الدراسة تمثل بصيص أمل بأننا إذا استطعنا أن نجعل مستوى نشاطنا الآن مماثل لمستوى نشاطنا قبل 50 عاما عندما كانت البدانة غير سائدة في أميركا, فسيكون بإمكاننا تخفيف البدانة عندنا".

وشملت الدراسة 10 أشخاص متوسطي البدانة و10 أشخاص نحيفين لبسوا جميعهم لباسا داخليا يستخدم تقنيات طورت في الأساس لمراقبة لوحة التحكم في الطائرات المقاتلة, حيث تقوم مجسات مطمورة في ذلك اللباس الداخلي بتسجيل



وضع جسم الشخص وحركاته كل نصف ثانية خلال 24 ساعة يوميا ولمدة 10 أيام.

وفي المرحلة الثانية من الدراسة قام الباحثون بإضافة 1000 سعرة حرارية لغذاء الأشخاص النحيفين لزيادة وزنهم بينما نزعوا 1000 سعرة حرارية من غذاء الأشخاص البدينين لنقص وزنهم.

وجمع الباحثون 150 مليون سطر من المعلومات فيما اعتبره جيمس ليفين "أضخم كمية من المعلومات يتم جمعها لإظهار المستويات المختلفة للنشاط بين الأشخاص البدينين والأشخاص النحيفين".

وقال ديفد جكوبس الأستاذ بجامعة منسوتا إنه لا توجد هناك إجابة سهلة عن البدانة، فهناك عوامل عدة تساهم في هذه الظاهرة من بينها الأكل الزائد, مضيفا أنه "من المهم أن نجد طريقة لجعل آكلي البطاطس الخاملين, آكلي بطاطس نشطين".

المصدر : أسوشيتد برس