انطلقت اليوم في نيوزيلندا حملة تهدف إلى تغيير شكل العلم الوطني النيوزيلندي الذي يحمل في أحد أركانه رسم العلم البريطاني.
 
وقالت دام تيزارد وهي من منظمي الحملة إن الوقت حان للمستعمرة البريطانية السابقة التي حصلت على استقلالها منذ 57 عاما ولكنها ما زالت خاضعة لحكم ملكة بريطانيا، كي يكون لها علم خاص بها مثلما فعلت كندا منذ 40 عاما.
 
وأضافت تيزارد التي شغلت منصب الحاكم العام في نيوزيلندا في الفترة من 1990 حتى 1996 أن العلم النيوزيلندي لا يحمل رسم العلم البريطاني فحسب بل يشبه أيضا علم أستراليا بحيث أن كثيرا من الأجانب لا يستطيعون التفريق بينهما.
 
وخرجت تيزارد إلى شوارع مدينة أوكلاند الساحلية لبدء الحملة وجمع 300 ألف توقيع على التماس يطالب بإجراء استفتاء بالتزامن مع الانتخابات العامة المزمعة العام المقبل حول تغيير شكل العلم.
 
ويقول أعضاء الحملة إن تغيير شكل العلم الذي ظل يمثل نيوزيلندا طوال أكثر من 150 عاما سيكون لحظة حاسمة في تاريخ البلاد.
 
ويحمل علم نيوزيلندا أربعة نجوم تمثل الصليب الجنوبي، في حين أن العلم الأسترالي يحمل رسم العلم البريطاني بالإضافة إلى ستة نجوم في إشارة إلى الولايات الأسترالية الستة.

المصدر : الألمانية