أعلن
اعتقال الأفغان كان مثار انتقاد للقوات الأميركية (أرشيف)
 الجيش الأميركي بأفغانستان أن أحد الأسرى الثمانية الذين كانت وفاتهم بالمعتقل مثار جدل وخلاف ربما قضى بلدغة أفعى. 
 
وقال مسؤول عسكري رفيع للمراسلين إن شير محمد خان اعتقل في وقت متأخر من العام الماضي للاشتباه في صلاته بنظام طالبان، اشتكى لسجانيه من تعرضه للدغة أفعى قبل ساعات من وفاته.
 
وأوضح العقيد غاري شيك قائد القوات الأميركية شرق أفغانستان إن الأطباء لم يعثروا على آثار لدغة أفعى عندما تم اعتقاله في البداية ولكنهم وجدوه في المساء وقد توقف عن التنفس، واستطرد يقول "نظرا لأن الأطباء لم يعثروا على مشكلة لديه عند اعتقاله فقد تركوه ولكنهم عندما عادوا لفحصه ثانية وجدوا نفسه قد توقف".
 
وسبق للجيش الأميركي اعترافه الشهر الماضي بأن ثمانية معتقلين قد قضوا بالمعتقلات الأميركية في أفغانستان منذ الإطاحة بنظام طالبان أواخر العام 2001.
 
وانتقدت العديد من منظمات حقوق الإنسان أسلوب تعامل الجيش الأميركي مع المعتقلين والإخفاق في إعداد تقرير عن مراكز الاعتقال التابعة له بأفغانستان.
 
ونفى المسؤول الأميركي مزاعم بأن يكون شير قد قضى بسبب تعرضه للتنكيل من جانب سجانيه، وأضاف "أنا على ثقة كما كنت في الماضي بأن كافة المعتقلين بالمنطقة التي تخضع لقيادتنا شرق أفغانستان يعاملون باحترام".
 
ومن المعلوم أن هنالك نحو 18000 جندي أميركي بأفغانستان أسندت إليهم مهمة القبض على رجال المقاومة من طالبان وغيرهم ممن يعارضون حكومة كرزاي التي تدعمها واشنطن.
 
وكجزء من تنفيذ المهمة الموكلة إليها لجأت تلك القوات إلى اعتقال المئات من الأشخاص وأودعتهم مراكز الاعتقال التابعة لها بكافة أرجاء البلاد.
 
 وسمح للجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة مراكز الاعتقال الأميركية الرئيسية في كل من باغرام خارج كابل وقندهار جنوب البلاد، ولكن لم يسمح لها ولا لمنظمات حقوق الإنسان الأخرى بزيارة المعتقلات الميدانية حيث تمت فيها العديد من عمليات التنكيل المزعومة.

المصدر : الفرنسية