كنيسة أميركية تعتذر وتعوض ضحايا الاعتداء الجنسي
آخر تحديث: 2005/1/11 الساعة 17:12 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/1/11 الساعة 17:12 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/1 هـ

كنيسة أميركية تعتذر وتعوض ضحايا الاعتداء الجنسي

قررت الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة تقديم مائة مليون دولار لضحايا الاعتداءات الجنسية التي قام بها أعضاؤها في إقليم أورانج بولاية كاليفورنيا.
 
وقد اعتذر الأسقف تود براون الذي يمثل الكنيسة الكاثوليكية لكل واحد من الضحايا في المحكمة العليا بلوس أنجلس التي أودعها آلاف الوثائق المتعلقة بحوادث الاعتداءات الجنسية التي مارسها أساقفة وراهبات في أبرشيته.
 
وقد شملت التعويضات تسعين شخصا قالوا إنهم تعرضوا للاعتداء الجنسي سيستفيد كل واحد منهم من مبلغ يتراوح بين 50 ألفا وأربعة ملايين دولار  تتقاسمه الأبرشية وشركات تأمينها مناصفة.
 
كما أن الكنيسة تدرس بالتنسيق مع مجموعة من محاميها تسوية جميع قضايا الاعتداء الجنسي التي تورط فيها أعضاؤها في كامل الولايات المتحدة وهو ما قد يكلفها أكثر من مليار دولار.
 
ورغم أن صيغة التسوية تنأى بالكنيسة عن أية مسؤولية قانونية في ما تورط فيه أعضاؤها من اعتداءات فإن تود براون أصر على الاعتذار شخصيا لكل واحد من الضحايا واعدا برقابة أكبر على مصلحة المستخدمين داخل الأبرشية "في حدود ما هو ممكن إنسانيا".
 
وتعتبر صيغة التسوية هذه الأغلى في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية الأميركية بعد تلك التي شملت 552 ممن تعرضوا للاعتداء الجنسي على يد أعضائها في بوسطن ودفعت بموجبها 85 مليون دولار.
المصدر : الفرنسية