الأمم المتحدة تحذر من أخطار متزايدة للفيضانات
آخر تحديث: 2004/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/4/26 هـ

الأمم المتحدة تحذر من أخطار متزايدة للفيضانات

الفيضانات تشكل هاجسا للملايين من سكان العالم (الفرنسية-أرشيف)

حذر باحثون بالأمم المتحدة من أن عدد السكان المعرضين لفيضانات من المتوقع أن يتضاعف ليصل إلى المليارين في أنحاء العالم بحلول عام 2050 جراء ظاهرة الاحتباس الحراري وإزالة الغابات وارتفاع مستويات البحار والنمو السكاني في المناطق التي تتهددها الفيضانات.

وقال خبراء بجامعة الأمم المتحدة إن مليار شخص أي سدس سكان العالم تقريبا يعيشون الآن في مسار محتمل لفيضان يتوقع أن يكون من أسوأ الفيضانات ومعظمهم من أشد سكان الأرض فقرا.

وأصدرت الجامعة ومقرها طوكيو هذا التحذير وهي تتهيأ لافتتاح معهد في بون بألمانيا يضطلع بدراسة تأثير البيئة على الأمن البشري، ويهدف المعهد إلى مساعدة الحكومات في التعامل بشكل أفضل مع الكوارث الطبيعية.

وقال يانوس بوجاردي المدير المؤسس للمعهد الجديد في دراسة أعلنتها الجامعة إن العالم سيصير أكثر حرارة ورطوبة بحلول منتصف القرن الحالي وإن الجزء الشمالي من نصف الكرة الأرضية الشمالي من المرجح أن يشهد المزيد من العواصف.

وأضاف أن مستويات البحار قد ترتفع بفعل ذوبان الكتل والقمم الجليدية وأن المستويات شديدة الارتفاع للماء يمكن أن تصبح أكثر شيوعا مما يشكل تهديدا للجزر الصغيرة والأراضي الساحلية المنخفضة.

وتودي الفيضانات بحياة ما يصل إلى 25 ألف شخص سنويا، ومع كوارث مناخية أخرى فإنها تكلف الاقتصاد العالمي خسائر تبلغ 60 مليار دولار سنويا معظمها في البلدان النامية غير المهيئة لتحمل مثل هذه التكاليف الباهظة.

المصدر : وكالات