وليد الشوبكي
أعلنت شركة ياهو (Yahoo) الأسبوع الماضي عزمها تقديم زيادة كبيرة في سعة البريد الإلكتروني المتاح لمستخدميها، وذلك كرد فعل على إعلان شركة غوغل (Google) -محرك البحث الأشهر على الإنترنت- تقديم بريد إلكتروني للمستخدمين بسعة تخزينية تصل إلى واحد غيغابايت (1000 ميغابايت) في أبريل/نيسان الماضي.

وصرح مسؤولون من ياهو يوم الخميس الماضي -في اجتماع مع خبراء ومحللين اقتصاديين من بورصة وول ستريت- بأن الشركة ستزيد سعة البريد الإلكتروني المجاني المتاح لمستخدميها من 4 ميغابايت إلى 100 ميغابايت.

أما بالنسبة للمستخدمين الذين يدفعون الآن حوالي 20-50 دولارا سنويا للحصول على سعة تخزينية من 10 إلى 100 ميغابايت، فسيحصلون على "سعة تخزينية غير محدودة تقريبا"، تتيح لهم تخزين ما يزيد على 500 ألف صفحة بريد، أي أن هؤلاء المستخدمين لن يشعروا تقريبا بأن ثمة حدا أقصى للسعة التخزينية.

وقد أعلن أن هذه التعديلات سيتم تدشينها خلال الربع الثاني (الحالي) أو الثالث (يبدأ من يونيو/حزيران) من هذا العام.

وكان الكثير من المراقبين قد توقعوا أن تقوم شركة ياهو وشركة هوت ميل (Hotmail) بالتحرك تجاه زيادة السعة التخزينية الضئيلة التي تقدمانها لمستخدميهما (4 و2 ميغابايت على الترتيب) عندما أعلنت غوغل السعة التخزينية الهائلة لخدمة بريدها الإلكتروني Gmail، والذي منحت شركة غوغل حق استخدام النسخة التجريبية منه حاليا لعدد محدود ومختار من عملائها.

وكانت Gmail أثار عاصفة من الانتقاد بشأن انتهاك خصوصية المستخدمين لدى إعلان طريقة عملها؛ فالسعة التخزينية الكبيرة التي سيحصل عليها مستخدمو Gmail هي في مقابل أن تقوم حاسوبات غوغل بـ "إلقاء نظرة" على الرسائل الإلكترونية الواردة، ثم تلحق بها إعلانات ذات صلة بمحتوى الرسائل.

ويبدو أن ياهو أعلنت هذه الزيادة لتستفيد من زوبعة الانتقادات التي وجهت إلى غوغل، ولتؤكد وضعها لدى المستخدمين، باعتبارها تقدم واحدة من خدمات البريد الإلكتروني المفضلة لدى مستخدمي الإنترنت. غير أن ليزلي ووكر من صحيفة واشنطن تايمز ذكرت في مقالها أمس أن ياهو كذلك تقوم بفحص الرسائل، وتلحق بها إعلانات ذات صلة بمحتوى هذه الرسائل دون أن تعلن عن ذلك.

خطوة ياهو الجديدة هي إحدى حلقات المنافسة المشتعلة بين شركتي ياهو وغوغل. ففي شهر فبراير/شباط الماضي، أوقفت ياهو الاعتماد على محرك غوغل البحثي على موقعها. بل أخذت تحل محل غوغل على بعض مواقع الإنترنت المهمة، مثل موقع شبكة CNN. ومنذ أسبوعين طورت ياهو بصورة كبيرة مرسالها اللحظي Instant Messenger، وأضافت إليه خاصية البحث حتى لا يحتاج المستخدم إلى فتح متصفح الإنترنت لإجراء البحث على الإنترنت، لتقطع بذلك الطريق على غوغل.
ــــــــــــــــ
المحرر العلمي - الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة