وليد الشوبكي
تمكن باحثون من جامعتي مينيسوتا الأميركية وباتراس اليونانية من تصميم خلايا لإنتاج الطاقة، تعتمد على حرق الهيدروجين، بصورة أقل تكلفة وأعلى كفاءة، وذلك باستخدام الكحول الأبيض.

فقد نشرت مجلة ساينس الأميركية مؤخرا أن باحثين من جامعتي مينيسوتا وباتراس تمكنا من استخلاص غاز الهيدروجين مباشرة من كحول الإيثانول (الأبيض)، مما يفتح المجال لمصدر متجدد للطاقة. ويعزز ذلك سهولة الحصول على الكحول عن طريق تحويل مصادر رخيصة نسبيا -كالنشاء- إلى سكر يتم تخميره إلى كحول.

ومن المعروف أن خلايا الطاقة التي تحرق غاز الهيدروجين تحول الروابط الكيميائية بين ذرات الهيدروجين إلى طاقة تعادل 3 أمثال الطاقة الناتجة من احتراق الوقود العضوي التقليدي (الهايدروكربونات). ولكن الصعوبة كانت تكمن في إيجاد وسائل اقتصادية ونظيفة لتصميم هذه الخلايا.

وكانت الصعوبة التي تواجه الباحثين سابقا في استخلاص الهيدروجين من الكحول هي قابلية الكحول للاشتعال. كما أن الحافز الكيميائي الذي يستعمل عادة في تفاعلات استخلاص الهيدروجين -كما هو الأمر في الزيوت- يصيبه العطب في حالة الكحول الأبيض.

وقد استطاع الباحثون حل مشكلة قابلية الكحول للاشتعال باستخدام حاقن وقود مما يستخدم في صناعة السيارات، وهو يعمل على تبخير خليط الماء والهواء والكحول بسرعة لا تسمح للكحول بالاشتعال.


أكد الباحثون أن جهاز تحويل الكحول إلى هيدروجين (كمصدر للطاقة) جاهز للاستعمال، حتى في نطاق الاستخدام المنزلي، ولن يزيد حجمه عن حجم "إبريق الشاي"
كما استطاعوا حل مشكلة عطب الحافز الكيميائي في التفاعل مصادفة عن طريق استخدام خليط من عنصري السيريوم والروديوم بدلا من استخدام الروديوم وحده، الذي يستخدم في استخلاص الهيدروجين من زيت الديزل.

وقد أكد الباحثون أن جهاز تحويل الكحول إلى هيدروجين (كمصدر للطاقة) جاهز للاستعمال، حتى في نطاق الاستخدام المنزلي، ولن يزيد حجمه عن حجم "إبريق الشاي".

ورغم أن سعر الكحول يزيد بحوالي 50% عن سعر الجازولين في الوقت الحالي، فإن الباحثين يأملون التمكن من إنتاج الكحول من مصادر أقل تكلفة مثل قطع الخشب أو الحشائش أو بقايا المحاصيل، مما سيجعل اختراعهم اقتصاديا أكثر.

يذكر أن الحكومة الأميركية خصصت 350 مليون دولار لمشروعات البحث الهادفة إلى تطوير خلايا طاقة من الهيدروجين لتسيير الشاحنات والسيارات. ورصد القطاع الخاص الأميركي 225 مليون دولار لنفس الغرض على مدى السنوات الخمس القادمة.

كما أعلنت شركة فورد وشركة دايملر-كرايزلر للسيارات أنهما ستطرحان نهاية العام ما يقرب من 67 طرازا من السيارات المسيرة بخلايا طاقة من الهيدروجين.
____________________
المحرر العلمي-الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة