المسباران يبحثان عن وجود دلائل للحياة على سطح المريخ (رويترز)
قال علماء بمعمل الدفع النفاث التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا إن المسبارين الفضائيين الذين أرسلا إلى كوكب المريخ أنجزا مهامهما بنجاح ووجها لإنجاز المزيد.

وقال مدير البعثة وات والاس إن المسبارين التوأمين أسبريت وأوبورتيونيتي في حالة جيدة بعد ثلاثة أشهر من مواجهة التقلبات القاسية في درجة الحرارة والعواصف الترابية على الكوكب الأحمر.

وقال والاس إن العلماء في معمل ناسا بباسادينا بولاية كاليفورنيا أصابتهم الدهشة في السابق من سرعة نفاد بطاريات المسبارين الشمسية بسبب الاستخدام وتراكم التراب.

إلا أن فريق معمل الدفع النفاث يتوقع أن يستمر عمل المسبارين اللذين صمما على هيئة مركبتين كل منهما بست عجلات، أكثر من المدة المتوقعة وهي ثلاثة أشهر بمقدار الضعف.

واستقطب المسباران اهتمام العالم في شهر يناير/كانون الثاني بعد أن هبطا بنجاح على جانبي المريخ وبتقديمهما أدلة جيولوجية على أن الماء المالح كان يغطي بعض أجزاء هذا الكوكب القاحل.

وأتم أوبورتيونيتي يومه التسعين من أيام المريخ يوم الاثنين وهو نفس الإنجاز الذي حققه أسبريت في الخامس من أبريل. ووافقت ناسا على تمويل لتمديد فترة عمل المسبارين حتى ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وقضى أوبورتيونيتي غالبية مهمته الأساسية في دراسة نتوء صخري بجرف صغير هبط فيه، أما هدف أسبريت النهائي فهو مجموعة من التلال أطلق عليها تلال كولومبيا، ويأمل العلماء أن يتكشف هذا التكوين عن طبقات صخرية أقدم من السهل البركاني الذي عبره المسبار سابقا.

المصدر : رويترز