وضعت فحوص الحمض النووي نهاية لقصة عمرها قرن عن سهم قيل إن سكان هاواي صنعوه من عظام المستكشف البريطاني جيمس كوك الذي توفي في جزر ساندويتش عام 1779.

وقال مدير معروضات المتحف الأسترالي غود فيليب اليوم الخميس إن نتائج فحص الحمض النووي أظهرت أن السهم لم يصنع من عظام كوك وإنما على الأرجح من قرون الأيائل.

لكن هذه النتائج لن تمنع المتحف من مواصلة عرض السهم في معروضاته التي تشمل رداء من الريش قدمه ملك هاواي كالانيوبو إلى كوك عام 1778.

وكان كوك من عظماء المستكشفين البريطانيين وينسب إليه أنه أول من وصل إلى أرض الجنوب العظمى التي تعرف الآن باسم أستراليا في عام 1770، وقد ضرب بالهري حتى الموت في جزر ساندويتش التي تعرف الآن باسم جزر هاواي.

وبدأت أسطورة سهم الكابتن جيمس كوك عام 1824 عندما أعطى ملك هاواي كاميهاميها وهو على فراش الموت السهم إلى وليام آدامز وهو جراح من لندن وقريب لزوجة كوك، قائلا إنه صنع من عظام كوك بعد اشتباكات قاتلة مع سكان الجزر.

وفي تسعينيات القرن التاسع عشر أعطي السهم للمتحف الأسترالي واستمرت الأسطورة إلى أن دخلت في مواجهة مع العلم.

المصدر : رويترز