قال علماء في دراسة قد تزيد من عمر الحياة على الأرض إن كائنات حية صغيرة تشبه البكتيريا عاشت في حمم بركانية تصلبت منذ نحو 3.5 مليارات سنة.

واكتشف فريق من الولايات المتحدة والنرويج وكندا وجنوب أفريقيا دليلا على وجود الجراثيم المعروفة باسم "أركيا" في صخرة بركانية عمرها 3.5 مليارات سنة في جنوب أفريقيا.

وقال هوبرت ستوديجيل الباحث الجيوفيزيائي في معهد سكريبس لعلم المحيطات بجامعة كاليفورنيا إن "الدليل الذي توصلنا إليه من بين أقدم الأدلة التي تم التوصل إليها حتى الآن على بداية الحياة على كوكب الأرض".

وأوضح ستوديجيل وزملاؤه في عدد أمس الجمعة من مجلة "ساينس" العلمية أنهم عثروا على قنوات في "حمم منتفخة" في حزام صخري بجنوب أفريقيا تشكل تحت المياه في قشرة المحيط، لكنه يوجد الآن فوق الأرض.

وأضاف "تعد هذه المنطقة من قشرة المحيط مكانا مواتيا لأصل الحياة.. إنها توفر مدخلا سهلا نسبيا لمياه البحر وللبيئات البركانية، مثل أنظمة المياه الحارة في أعماق البحار ومن بينها مجموعة واسعة من المواد المحفزة المطلوبة لنشأة الحياة".

وحتى الآن لم يعثر أحد على آثار غير قابلة للجدل للسنوات المبكرة من الحياة الأولى. والمشكلة الأساسية هي أن معظم هذه الصخور القديمة تعرضت لعوامل جيولوجية من الحرارة والضغط وغيرها، يمكن أن تدمر أي دليل على وجود حياة.

المصدر : رويترز