قال علماء إن غروب الشمس قد يكون له أثر في إعادة توجيه البوصلة الداخلية للطيور المغردة أثناء هجرتها.

وأوضح الباحثون الذين ألصقوا أجهزة إرسال لاسلكية بطيور السمنة المغردة من الفصيلة الشحرورية وتتبعوها بالسيارات ليلا إن النتائج التي توصلوا إليها تفسر عبور الطيور خط الاستواء من غير أن تضل الطريق.

وتعد التجربة التي نشرت في دورية العلوم أمس، الأولى التي تستخدم طيورا حرة بدلا من طيور أسيرة في المعمل.

وأسر مارتن فكليسكي من جامعة برينستون في نيوجيرسي وزملاؤه في الولايات المتحدة وألمانيا العشرات من طائر السمنة (الدج) وألصقوا بها مرسلات لاسلكية.

ولمعرفتهم بأن الطيور تسترشد بالمجالات المغناطيسية لتوجيه نفسها، وضع العلماء بعض الطيور في مجال مغناطيسي صناعي لإرباكها ثم حرروها.

وقال الباحثون إن الطيور التي تعرضت للمجال المغناطيسي الصناعي طارت غربا، في حين اتجهت الأخرى شمالا كما تفعل دائما. وفي اليوم التالي كان أمام جميع الطيور الفرصة لرؤية الشمس فطارت كلها شمالا.

المصدر : رويترز