تعرضت شركة غوغل إنك لهجوم شديد بعد أن رفضت إزالة موقع معاد للسامية من نتيجة بحث، وقالت إنها لا تستطيع حرمان مستخدمي موقع البحث الخاص بها من الوصول للموقع لأن ذلك يعتبر انتهاكا لتعهد بتقديم معلومات غير متحيزة.

ويظهر موقع "جو واتش دوت كوم" المثير للخلاف في مستهل نتيجة البحث إذا ما كتب المستخدم كلمة "يهودي" في محرك بحث غوغل.

ويحتوي الموقع الذي يقول إن مهمته "مراقبة المجتمعات والمنظمات اليهودية العالمية عن قرب" على روابط لمجموعات أخرى تضمر العداء لليهود ويشتمل أيضا على معلومات معادية للسامية.

وقال سيرغي برين وهو اليهودي الذي أنتج محرك غوغل للبحث مع زميله خريج جامعة ستانفورد لاري بيج "أنا مستاء جدا من الموقع، إلا أن موضوعية الترتيب من أهم مبادئنا"، وأضاف "نحن لا نسمح لآرائنا الدينية أو السياسية أو الأخلاقية أو غيرها بالتأثير على نتيجتنا".

وتمثلت الضغوط التي تعرضت لها الشركة في الحملة على الإنترنت التي بدأها منذ عدة أسابيع مستثمر عقارات يعيش في نيويورك لحث غوغل على رفع الموقع من نتيجة البحث، وحتى يوم أمس كان الموقع قد جمع 50 ألف توقيع تطالب برفع الموقع المعادي لليهود. وكذلك في رسائل البريد الإلكتروني التي تلقاها سيرغي برين من أصدقاء يعارضون الموقع.

إلا أن برين قال إن الاستمرار في عرض هذا الموقع متعلق بالحفاظ على الكفاءة التحريرية للموقع الذي تتحدد فيه نتيجة البحث بعمليات رياضية حاسوبية معقدة.

ودافعت رابطة مكافحة التشهير -التي تراقب الأنشطة المعادية للسامية- عن موقف غوغل قائلة إن ترتيب الموقع المعادي لليهود في نتيجة البحث ليس نتيجة لاختيار متعمد من غوغل.

ولكن عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن نيويورك تشارلز شومر طالب غوغل في رسالة بعث بها إليها بتغيير العمليات الرياضية التي تتحكم في ترتيب النتيجة.

المصدر : رويترز