البرنامج الذي استفاد منه رواد الفضاء يمكن تعميمه في مجالات أخرى (رويترز-أرشيف)
قال أطباء إن بالإمكان الاستفادة من تكنيك لأشعة الموجات فوق الصوتية طورته وكالة الفضاء الأميركية ناسا لرواد الفضاء على المحطة الدولية في العديد من الأنشطة التي يتعرض القائمون فيها للإصابة.

ويشمل هذا الأسلوب جهازا محمولا للأشعة بالموجات فوق الصوتية التي أصبحت تستخدم بشكل متزايد في تشخيص الأمراض، وفريق تدريب طبيا من ناسا يقوم بتعليم كيفية استخدامه في غضون ساعات أو حتى دقائق.

ومن بين الذين يمكنهم الاستفادة من الأسلوب الجديد لاعبو الهوكي على الجليد في الرحلات الطويلة والجنود في ساحات القتال وحالات الإصابة في مناطق بعيدة عن مراكز العلاج.

وقال الجراح في مستشفى هنري فور سكوت دولشافسكي والذي يعمل مع رواد الفضاء على برنامج الموجات فوق الصوتية إن الرواد يتلقون تدريبا عن البرنامج مدته ساعتان قبل ستة أشهر من رحلتهم لموقع في الفضاء حيث تتزايد احتمالات تعرضهم للإصابات مع طول أمد الرحلات.

وعندما يصعد رائد الفضاء للمحطة يمكنه استخدام جهاز الأشعة بالموجات فوق الصوتية فيصور زميلا له بعصا في حين يرقب طبيب على الأرض الصور ويوجهه عبر الفيديو.

وينتشر استخدام الأشعة بالموجات فوق الصوتية التي تعتمد على الرؤية داخل جسم الإنسان عن طريق موجات الصوت في تشخيص العديد من الحالات مثل فحص النساء الحوامل والكشف على أمراض المرارة وحصوات الكلى.

المصدر : رويترز