وليد الشوبكي- القاهرة

أعلنت شركات سوني وفيليبس وإيه إنك (E-Ink) الأربعاء الماضي أنها ستتعاون فيما بينها لتقوم سوني بطرح الكتاب الإلكتروني (e-book) في اليابان في أواخر أبريل/ نيسان القادم مستخدمة تقنية الحبر الإلكتروني، وهو ما يمثل مستوى جديدا من تقنيات العرض في الإلكترونيات الموجهة للمستخدمين الأفراد.

وتقوم شركة "إيه إنك" بتقديم مادة الحبر الإلكتروني التي ساهمت في صنعها فيليبس. أما الكتاب الإلكتروني الذي سيكون اسمه التجاري ليبري، فهو عبارة عن شاشة تعرض نسخة رقمية من الكتاب.

وكان قد أعلن في الماضي عن توقعات كبيرة لآفاق وأسواق الكتب الإلكترونية باعتبارها تمثل مستقبل صناعة النشر، لأنها في نسختها الرقمية أسهل في التوزيع والتخزين.

وقد حاولت شركة أدوب (Adobe) بعث الحياة في السوق من خلال تدشين موقع مخصص للكتب الإلكترونية مستغلة تقنية النشر التي قامت بتصميمها ولاقت النجاح حول العالم، والتي يُطلق عليها اختصارا بي دي إف (PDF).

ويقول يوشيتاكا أوكيتا مدير مشروع الكتاب الإلكتروني في سوني "إن عدم إقبال المستهلكين على أجهزة القراءة الإلكترونية يرجع إلى سوء تقنيات العرض في الأجهزة السابقة وقلة إمكانياتها وعدم سهولة استخدامها. أما في جهاز ليبري الجديد الذي تطرحه سوني فإننا نقدم معالجة تقنية رائعة للنصوص تضاهي في وضوحها نقاء الصفحات الورقية".

وسيبلغ سعر كتاب سوني الإلكتروني حوالي 375 دولارا مع بداية طرحه في اليابان، وسيكون حجمه حوالي نصف حجم الكتاب الورقي متوسط القطع، وسيحتوي على ذاكرة 10 ميغا بايت وهي تكفي لتخزين 20 كتابا، كما صرح بذلك مسؤولون من شركة سوني.

وسيلحق بالجهاز شريحة ذاكرة إضافية في حالة الرغبة في تخزين المزيد من الكتب، إضافة إلى "وصلة" لإتاحة تحميل الكتب من على الحواسب وشبكة الإنترنت.

أما شاشة ذلك الجهاز فحوالي 6 بوصات وبقوة عرض Resolution 600 بيكسل × 800 بيكسل، أو 170 بيكسل في البوصة الواحدة.

ويعتمد الحبر الإلكتروني المستخدم في الكتاب الإلكتروني على كبسولات دقيقة تحوي أصباغا بيضاء وسوداء مختلفة الشحنة الكهربية لديها القدرة على الطفو في سائل شفاف. وهذه الأصباغ تطفو أو تغوص في السائل وفقا للشحنة الكهربية.

ويتم وضع هذه الكبسولات الدقيقة بين طبقة من الصلب وطبقة من البلاستيك الشفاف. وتقنية الحبر الإلكتروني تختلف عن شاشات البلازما المنتشرة الآن (في الحواسب المحمولة مثلا) في أنها لا تحتاج لإضاءة خلفية لنتمكن من رؤية الصورة. وهذا يعني أن الشاشة تظهر بوضوح سواء في الضوء أو في الظلام.

كما أن الشاشات التي تستخدم تقنية الحبر الإلكتروني تستهلك طاقة أقل لأنها لا تحتاج إلى مد مستمر بالكهرباء لتحافظ على عرض الصور، لأنه ما إن يتم شحن الكبسولات الدقيقة بالكهرباء حتى تستطيع الاحتفاظ بالصور دون الحاجة للمزيد من الكهرباء.

وقد أعلنت شركة "إيه إنك" أنها ستطرح نسخة ملونة من الكتاب الإلكتروني خلال عامين. الجدير بالذكر أن هذا ليس أول تعاون بين سوني وفيليبس، فقد سبق أن تعاونتا من قبل في إنتاج الأقراص المدمجة (CD).
ــــــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة