أقفلت شركة سويدية أمس الخميس موقعا تابعا لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) على الإنترنت موجودا في السويد ويديره مواطن سويدي وذلك بحجة أن الموقع يحث على الحقد العنصري.

وقال متحدث باسم موزع الخدمات على الشبكة الإلكترونية "تيليا" إن القرار اتخذ لكون الموقع "يحث على الحقد العنصري" وهو ما يعتبر خرقا لبنود العقد التي تنص على ألا يسبب الموقع أي ضرر بـ"تيليا".

وقد لوحظ أن الموقع لم يعد يعمل منذ ظهيرة أمس الخميس. وأفادت الإذاعة السويدية العامة التي كشفت المسألة بأن الموقع باللغة العربية انطلق في السويد منذ عام.

وكان الموقع ينشر بيانات صادرة عن الفصائل الفلسطينية تتضمن في معظمها إعلان المسؤولية عن عمليات فدائية ضد الاحتلال الإسرائيلي وصورا لشهداء عمليات عسكرية إسرائيلية يصفها الموقع بأنها إرهاب صهيوني.

المصدر : الفرنسية