سبيريت تستكشف صخور المريخ بذراعها الآلية (الفرنسية)
تمكنت مركبة الاستكشاف الآلية سبيريت من مسح الغبار عن صخرة في المريخ بذراعها بينما سارت توأمتها أوبورتيونيتي في جرف هبطت فيه الشهر الماضي.

جاء ذلك ضمن برنامج وضعه علماء معمل الدفع النفاث بباسادينا لمركبتي الاستكشاف سبيريت وأوبورتيونيتي لتنجزهما اليوم السبت وغدا الأحد لاختبار الصخور والتربة على جانبي الكوكب الأحمر والعثور على أي علامات على أن طقسه كان رطبا وأكثر دفئا وملائمة لنشوء حياة.

وقالت مديرة بعثة سبيريت في إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) جنيفر تروسبر أمس الجمعة إن المركبة ستبدأ السير في الجهة الشمالية الشرقية عبر جرف جوسيف الكبير الذي هبطت به في الثالث من يناير/ كانون الثاني الماضي حتى منطقة يطلق عليها العلماء جرف بونفيل على بعد 800 قدم.

أما المركبة أوبورتيونيتي فقد كلفها المهندسون المسؤولون عنها بالسير في مسارات متعرجة قصيرة لاختبار مدى قدرتها على الحركة في الجرف الصغير الذي هبطت فيه حسب قول مدير بعثة المركبة مات والاس.

وقال والاس إن المركبة سارت ثلاثة أمتار ونصف وتوقفت قبل وصولها لهدفها وهو قاعدة صخرية منخفضة في جدار الجرف. ويريد العلماء اختبار صخرة أطلقوا عليها (سناوت) إلا أن المركبة توقفت قبل الوصول إليها بنصف متر.

وأضاف أن الفريق يأمل في إكمال المهمة يومي السبت والأحد حتى (سناوت) وتحريك ذراع المركبة لاختبار تربتها والتقاط صور مجهرية لها.

وهذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها مركبتان آليتان لاستكشاف كوكب في الفضاء في آن واحد.

المصدر : رويترز