لم تتمكن الولايات المتحدة التي تفوقت في أولمبياد أثينا بـ103 ميداليات من أن تتفوق في مسابقة للجغرافيا على الإنترنت.
 
ففي مسابقة اجتذبت حتى الآن 300 ألف مشارك من 179 دولة بينهم أكثر من 46 ألف أميركي احتلت الولايات المتحدة المركز الـ88 بعد دول صغيرة مثل مدغشقر وجزر مارشال.
 
وترتكز المسابقة على تحديد أماكن عشر دول يتم اختيارها بشكل عشوائي على خريطة العالم خلال 20 ثانية.
 
وتصدر لاعبون من ترينداد وتوباجو والفلبين ومدغشقر -وهي ثلاث دول نجحت كل منها في الحصول على ميدالية برونزية واحدة في أولمبياد أثينا هذا العام- المراكز الأولى بينما حصدت الولايات المتحدة أكبر عدد من ميداليات أولمبياد أثينا.
 
ومن ضمن الولايات الأميركية جاءت نيومكسيكو في المركز الأول تلتها ساوث كارولاينا وإيداهو فيما حلت ولايات ساوث داكوتا ومين وأركنسو في المركز الأخير.
 
وقد قام مهندس الألياف البصرية روجر أندرسن بتدشين ما وصفه بـ"أكبر أحجية جغرافيا في العالم" على الإنترنت بعد أن أدرك أن معظم الأميركيين لم يسمعوا مطلقا عن جزيرة ناورو في جنوب المحيط الهادي ولا يعلمون أن الكاميرون في أفريقيا.
 
وقال أندرسن "إن أميركا هي القوة العظمى في العالم وذلك يتطلب منا أن نكون ناخبين نتحلى بالمعرفة". وأضاف أن أفضل اللاعبين استطاعوا تحديد مكان سبع من عشر دول وبلغ معدل إجابات الأميركيين حوالي 5.7 من 10 أسئلة.
 
وكان البلجيكيون والإيطاليون من أفضل اللاعبين، وجاءت جزر مارشال في شمال المحيط الهادي بالمركز الخامس، أما المركز الأخير فقبعت فيه كمبوديا بمعدل 4 من 10 وبعدد مشتركين 253 فقط.


المصدر : رويترز