بركان في بابوا غينيا يؤدي إلى إجلاء الآلاف من منازلهم
آخر تحديث: 2004/12/4 الساعة 05:24 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/4 الساعة 05:24 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/22 هـ

بركان في بابوا غينيا يؤدي إلى إجلاء الآلاف من منازلهم

يبدأ اليوم إجلاء أكثر من تسعة آلاف شخص عن منازلهم بسبب استمرار  ثورة بركان في إحدى جزر بابوا غينيا الجديدة.
 
وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن ثوران البركان في جزيرة مانام تسبب في سقوط رماد كثيف مما أدى إلى تدمير المحاصيل وتلويث المياه.
 
وقال علماء البراكين إن ثورة البركان هدأت بعد انفجار رئيسي يوم الثلاثاء االماضي لكنهم يؤكدون أن ثورة البركان لا تزال في الدرجة الثالثة التي يرحل عادة السكان فيها بشكل طوعي وأن احتمال انفجار كبير لا يزال قائما.
 
المعروف أن عمليات إجلاء المدنيين تكون إجبارية في حالة وصول ثورة البركان إلى الدرجة الرابعة وهي الدرجة القصوى.
 
ويخشى المسؤولون من أن تؤدي ثورة البركان إلى التسبب في تدفق طيني خلال فترة الشتاء. فقد أدى تدفق الأوحال حتى الآن إلى تدمير حوالي 20 منزلا وإلى التسبب في جرح عدد من الأشخاص.
 
وقالت إحدى الصحف المحلية اليوم إن عملية إجلاء السكان في جزيرة مانام  ستبدأ اليوم بأربع قرى في شمال الجزيرة وهي القرى الأكثر تأثرا بالبركان.
 
ويبلغ عرض الجزيرة عشرة كيلومترات وتقع على بعد 13 كيلومترا من الساحل الشمالي لبابوا غينيا الجديدة بينما تنتشر قراها حول البركان الذي يرتفع  1807 أمتار فوق سطح البحر.
 
وقد بدأت ثورة بركان جزيرة مانام في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لكن أعنف انفجار له كان يوم الثلاثاء الماضي حين أطلق أعمدة من الرماد بلغ ارتفاعها 14 كيلومترا وانتشرت 130 كيلومترا إلى الشمال الشرقي. كما تم  إصدار تحذير للطائرات للبقاء بعيدا عن المنطقة.
 
وكان ثوران بركان مانام قد تسبب في قتل 13 شخصا عام 1996 وأدى إلى إجلاء معظم سكان الجزيرة. وسجلت أول ثورة للبركان عام 1616 ثم توالت ثوراته ليصل عددها إلى 30 على الأقل حتى الآن.
 
وتقع بابوا غينيا الجديدة في نطاق البراكين المعروف باسم حزام النار في منطقة المحيط الهادي حيث يوجد أكثر من 75 % من جملة النشاط البركاني في العالم.


المصدر : رويترز