تم ولأول مرة استنساخ قط حسب الطلب وبيعه في الولايات المتحدة الأميركية بمبلغ خيالي وصل إلى 50 ألف دولار أميركي.
 
وكانت امرأة من تكساس ابتاعت القط الذي طلبت استنساخه من الحمض النووي لقطها السابق الذي نفق العام الماضي بعد 17 عاما من اقتنائه.
 
ورفضت المرأة الكشف عن اسمها الأخير أو عنوانها لأنها تخشى من معارضي الاستنساخ، مشيرة في حديثها عن القط الجديد "نيكي الصغير" أنه طبق الأصل لسلفه.
 
وأعربت الشركة التي قامت بالاستنساخ عن أملها بإنتاج أول كلب مستنسخ معتبرة أن هذا السوق أكثر رواجا من القطط.
 
يذكر أنه سبق واستنسخ العلماء حيوانات أخرى كثيرة كالفئران والأرانب والخنازير والخيول، وتتنافس فرق البحث عبر العالم للتوصل إلى استنساخ القرد.
 
واعتبر نشطاء في حقوق الحيوان أنه ليس هناك حاجة لمثل هذا الإنتاج وآلاف القطط والكلاب الضالة تموت في الطرقات لعدم تمكنها من العيش في منازل.

المصدر : أسوشيتد برس