اكتشفت عشرات المجرات في الجزء الذي تقع فيه الكرة الأرضية من الكون بواسطة تلسكوب فضائي تابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا.
 
وقال علماء فلك إن إكسبلورر إنتلسكوب جالكسي إيفولوشن اكتشف تلك المجرات الناشئة وذلك بفضل الكميات الهائلة للأشعة فوق البنفسجية وهي تنشط لتكوين نجوم جديدة.
 
وقال تيم هيكمان عالم الفلك من جامعة في بلتيمور إن أقرب واحدة من تلك المجرات ربما تكون على بعد مليار سنة ضوئية من الأرض والسنة الضوئية هي المسافة يقطعها الضوء في سنة أي عشرة تيريليونات كيلو متر.
 
وأضاف هيكمان أنه قبل التلسكوب جالكسي إيفولوشن إكسبلورر لم نكن نعلم ما إذا كان المجرات الناشئة لاتزال موجودة في الكون حتى يومنا هذا.
 
وأشار هيكمان إلى أن رؤية مجرات ناشئة في الوقت الراهن من مسافة قريبة نسبيا شيء رائع، وقال يبدو الأمر كأنك تنظر من النافذة لترى ديناصورا يتهادى بالقرب منك.
 
ويدرس العلماء منذ فترة بعيدة مجرات ناشئة لمعرفة كيفية تكونت مجرة درب التبانة التي تضم المجموعة الشمسية التي توجد فيها الكرة الأرضية.
 
ويعتقد العلماء أن الطفرة في تكون المجرات حدثت بعد مليارات قليلة من الأعوام من الانفجار العظيم الذي تقول نظريات بأنه هو الذي أدى إلى مولد الكون.
 
تجدر الإشارة إلى أن تلسكوب ناسا المعروف اختصارا باسم جالكسي موجود في مدار حول الأرض منذ إطلاقه إلى الفضاء في أبريل/ نيسان 2003 للكشف عن كيفية تكون النجوم.

المصدر : رويترز