الهزات باتت اعتيادية في إندونيسيا الواقعة في منطقة نشاط زلزالي (الفرنسية -أرشيف)
ضرب زلزال عنيف بلغت قوته 6.4 درجات بمقياس ريختر اليوم جزيرة سومطرة الإندونيسية مما أدى إلى انهيار عدة منازل في إقليم آتشه، وذكرت الأنباء أن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا في الفيضانات الناجمة عن الزلزال.
 
وقال مراسل الجزيرة في جاكرتا إن وقوع الزلزال في منطقة ساحلية أدى لارتفاع الموج وتسبب في فيضانات غمرت مياهها مناطق في سومطرة، مشيرا إلى أن الأضرار الناجمة عن الزلزال لم تعرف بعد.
 
وقالت وكالة أنباء إنتارا الرسمية إن آلاف الأشخاص فروا من منازلهم في مدينة باندا آتشه عاصمة الإقليم إثر وقوع الزلزال صباح اليوم الأحد.
 
وقال مراسل لإذاعة محلية إن الزلزال ألحق أضرارا فادحة في باندا آتشه شملت وقوع انهيارات وتصدعات أرضية وانهيارات جزئية لمبان ومحلات بالمدينة، إضافة إلى انهيار أحد الفنادق بوسط المدينة وكذا انهيار قبة المسجد الكبير في مدينة سيغلي بإقليم بيدي.
 
وكان مرصد علوم الأرض في ستراسبور بشرق فرنسا قد رصد قوة الهزة بثمان درجات على مقياس ريختر, كما أكد معهد المسح الجيولوجي الأميركي بدوره أن قوة الزلزال  بلغت 8.2 درجات بمقياس ريختر وأنه وقع قبالة الساحل  الغربي لسومطرة على عمق 40 كلم.

يذكر أن الهزات الأرضية والثورات البركانية أمر متكرر في إندونيسيا كونها تقع في ما يعرف بـ"حزام النار" بالمحيط الهادئ، وكان آخر زلزال ضرب البلاد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وبلغت قوته 6.4 درجات بمقياس ريختر وأودى بحياة 29 شخصا.


المصدر : وكالات