إصابات فيروس إنفلونزا الطيور تعود إلى اليابان بعد ظهورها أول مرة عام 1925(رويترز-أرشيف)
ذكرت مصادر صحفية يابانية أن هناك احتمالا بإصابة خمسة يابانيين بفيروس إنفلونزا الطيور الذي تفشى بين الدواجن في غرب اليابان في شهر فبراير/شباط الماضي.
 
وقالت صحيفة يويوري شيمبون إن المرضى الخمسة ليسوا في حالة خطيرة، مشيرة إلى أن السلطات الصحية في كيوتو الغربية عثرت على آثار الفيروس في عينات دم أربعة من العمال في إحدى المزارع بالإضافة إلى شخص رابع شارك في تطهيرها بعد تفشي المرض بين الدواجن.

وأضافت مصادر صحية أن الفيروس نفسه لم يتم العثور عليه في عينات الدم التي أخذت من العمال وأن كل المصابين أصيبوا بارتفاع درجة الحرارة.
 
وقالت وزارة الصحة إنه "مادام الأشخاص الخمسة لم يصابوا بأعراض إنفلونزا الطيور ولا يوجد احتمال انتقال العدوى للآخرين فإن الوزارة لا ترى مشكلة على الصحة العامة".
 
يذكر أن صاحب مزرعة أسادا نوسان قد وجهت له اتهامات الربيع الماضي بأنه تأخر في الإعلان عن ظهور المرض بين طيور مزرعته, وعلى الفور أمرت السلطات بقتل 240 ألفا من الدجاج وتدمير 20 مليون بيضة لمنع انتشار المرض.
 
وصدر الحكم على صاحب المزرعة هيدياكي أسادا بالسجن سنة مع وقف التنفيذ لعدم إبلاغه الحكومة في حين انتحر والداه في شهر مارس/آذار بعد اتهامهما بالتستر على ظهور المرض.
 
تجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها فيروس إنفلونزا الطيور في اليابان منذ عام 1925 وهو المرض الذي تسبب في وفاة 32 شخصا في كل من تايلند وفيتنام.

المصدر : وكالات