قال المركز القومي الأميركي حول المعلومات والإحصاءات الصحية إن المتزوجين يتمتعون بالصحة الجيدة رغم أن هذا الرباط يزيد من أوزانهم.
 
وجاء في دراسة للمركز أن المتزوجين أقل عرضة لممارسة التدخين والإفراط في الشراب وضعف النشاط البدني من العزاب أو الأرامل، كما أنهم أقل عرضة للإصابة بالصداع والتوتر النفسي.
 
ولكن تقرير المركز وجد أن المتزوجين أكتر عرضة للإصابة بالسمنة. وفي هذا السياق تقول الباحثة الصحية شارلوت شوينبورن التي أشرفت على الدراسة إن من الضروري إجراء المزيد من الدراسة لتقرير السبب الدقيق لزيادة تعرض المتزوجين للبدانة.
 
وقالت شوينبورن إن هنالك فرقا واضحا في نسبة المدخنين بين المتزوجين مقارنة مع غيرهم من غير المتزوجين، وأوضحت أن واحدا من بين كل خمسة متزوجين يدخنون في حين كانت النسبة ضعف ذلك في أوساط المطلقين أو من يعيشون مع شركاء دون ارتباط رسمي بالزواج.
 
وصدر تقرير المركز -وهو أحد مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها- على ضوء إجراء مقابلات مع 127545 شخصا من البالغين فوق سن الـ 18 تبين منها أن 58.4 من البالغين متزوجون و10.4% منفصلون أو مطلقون و6.6% منهم من الأرامل و19% لم يسبق لهم الزواج و5.75 يعيشون مع شركاء دون ارتباط بالزواج.

المصدر : رويترز