الجسر سيقضي على الاختناقات المرورية في جنوب فرنسا خلال الصيف (الفرنسية)

دشن الرئيس الفرنسي جاك شيراك اليوم جسر ميو الأعلى في العالم والذي يبلغ ارتفاعه 343 مترا عن سطح الأرض ويزيد ارتفاعه عن برج إيفل بـ23 مترا.
 
وعلى علو 270 مترا من وادي تارن أزاح شيراك الستار عن لوحة تذكارية على الجسر الذي يبلغ طوله قرابة 2.5 كم واستغرق بناؤه ثلاثة أعوام.
 
والهدف من إقامة هذا الجسر، المصنوع من الخرسانة الإسمنتية والصلب وبهيكل حديدي يبلغ وزنه 36 ألف طن، القضاء على الاختناقات المرورية في جنوب فرنسا وسيكون بإمكان السيارات استخدامه اعتبارا من يوم الخميس المقبل.
 
وسيوفر الجسر الأبيض الرشيق الذي صممه المعماري البريطاني نورمان فوستر وأقيم في وادي تارن الخلاب طريقا سريعا بين باريس والحدود الإسبانية مما يخفف من  حدة الزحام في وادي الرون خلال أشهر الصيف التي تشهد ازدحاما كبيرا.
 
والجسر مصمم خصوصا لمقاومة الظروف الطبيعية ولذلك يمكنه مقاومة رياح بقوة 250 كلم في الساعة، ويتمتع بضمانة بقائه مفتوحا أمام حركة السير طيلة 120 عاما.
 
ولكن يتعين على كل سيارة تعبر الجسر أن تدفع رسم مرور قدره 4.9 يوروات في الصيف و6.6 يوروات في الشتاء.
 
وأشاد شيراك بالجسر الجديد واصفا إياه بأنه "معجزة فنية ومعمارية وصرح للعبقرية الهندسية الفرنسية" وقال إن الشعب الفرنسي "يحق له أن  يفخر بهذا الإنجاز".

المصدر : وكالات