قررت السلطات الكويتية تسهيل إجراءات استقدام الوافدين العاملين لزوجاتهم وأبنائهم من خلال تخفيض شرط حصول الوافد على راتب مقداره 400 دينار كويتي (1200 دولار) إلى 250 دينارا.
 
وقال مدير عام الهجرة عبد الله الرويح إن هذا سيسهم في تعديل أوضاع الأسر بالبلاد، ويقضي على ظاهرة العزوبية ويعزز الانفتاح الاقتصادي من جهة والاستقرار الاجتماعي من جهة أخرى.
 
وبالمقابل شكك اقتصاديون في تصريحات للجزيرة نت من جدوى هذا القرار، مبررين ذلك بزيادة تكاليف المعيشة التي شهدت قفزة كبيرة على حساب الوافدين خلال العامين الماضيين.
 
وقال المراقبون إن ذلك وإن كان سيسهم في حل المشكلة الاجتماعية، فإن الزيادة بأسعار المساكن التي ارتفعت إلى 40% والمواد الغذائية30% ومصاريف المدارس الخاصة 15%  ستضع مصاعب مالية كبيرة على الوافدين.
 
في حين يرى آخرون أن هذا القرار سيعمل على المحافظة على أسعار إيجارات المساكن والمواد الغذائية على حالها.

وكانت الكويت قد شهدت نزوحا كبيرا للعائلات خلال الثلاثة الأعوام الماضية بعد صدور عدة قرارات بفرض رسوم للتأمين الصحي ورفع رسوم الإقامة على الوافدين، وهو ما مثل عبئا اقتصاديا كبيرا على تلك الأسر.
 
يذكر أن عدد الوافدين بالكويت وصل إلى مليون و600 ألف من إجمالي السكان البالغ عددهم حسب آخر التقارير الإحصائية نحو مليونين ونصف المليون نسمة، كما أن نسبة الزيادة في عدد السكان بلغت خلال العام الماضي 5% في حين بلغت الزيادة لأعداد الوافدين 5.8%.

المصدر : الجزيرة