استنكر نواب بريطانيون الحصيلة "المفجعة" لمن يقتلون أنفسهم في المعتقلات، واتهموا الحكومة بخرق الحقوق الأساسية لمواطنين لا حول لهم ولا قوة.
 
وأشارت إندبندنت إلى أن هؤلاء البرلمانيين كشفوا عن حالات انتحار أو وفاة بظروف تستدعى التساؤل، ودعوا إلى استجابة فورية للتقليل من معدل الوفيات.
 
وقالت الصحيفة إن 93 سجينا بمن فيهم 13 امرأة وثلاثة محتجزين بسبب الهجرة لقوا حتفهم حتى الآن عام 2004، بينما يتهيأ 80 سجينا يقبعون في مستشفيات للأمراض النفسية لقتل أنفسهم.
 
وشجبت المنظمة البرلمانية المشتركة لحقوق الإنسان -بحسب الصحيفة- اكتظاظ السجون لأن ذلك من شأنه أن يؤدي بالمسجونين إلى مزيد من اليأس.
 
وخلصت اللجنة بعد عام من التحقيق إلى أن عدد السجناء الذين يلقون حتفهم بالمعتقلات وزنازين الشرطة والمستشفيات ومراكز الهجرة هو نتاج إخفاق الحكومة الخطير في تأمين حق الحياة.
 

المصدر : إندبندنت