ناسا تبحث إرسال روادها للفضاء لإصلاح هابل بدلا من الإنسان الآلي (الفرنسية-أرشيف)
تبحث وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) عدة بدائل لإصلاح المنظار هابل الذي زاد عمره على 14 عاما بهدف إخراجه من مداره بأمان وإطالة عمره.

وقال خبراء في ناسا إن رواد الفضاء سيقومون بعمل أفضل من الإنسان الآلي لتطوير هابل وإن ذلك سكون أقل خطورة.

واعتبر لويس لانزيروتي الذي يرأس لجنة خبراء تدرس أفضل الطرق لإصلاح وتطوير المرصد الفضائي، أن إرسال رواد الفضاء للقيام بهذه المهمة سيكون هو الخيار الأفضل.

وجاءت توصية لجنة الخبراء خلافا لخطط ناسا بعد أن قرر رئيس الوكالة جون أوكيف في يناير/كانون الثاني الماضي إلغاء مهمة بالمكوك إلى المنظار هابل بعد كارثة المكوك كولومبيا.

وبعد أن أثار قرار إلغاء مهمة تطوير هابل غضب العلماء ومحبي المنظار طلب أوكيف اقتراحات لإرسال إنسان آلي في مهمة لاستبدال بطاريات هابل الضعيفة وعدساته المتقادمة ومده بمعدات جديدة.

لكن لانزيروتي وأعضاء آخرين في لجنة الخبراء اعتبروا المهمة محفوفة بمخاطر تكنولوجية أكثر، كما أن فرصها أقل في إصلاح المنظار.

واعتبر الخبراء المعارضون خلال مؤتمر صحفي أن المخاطر التي سيتعرض لها رواد الفضاء في مهمة الإصلاح وسفرهم بالمكوك تماثل تقريبا سفرهم إلى محطة الفضاء الدولية.

ولم تطلق ناسا أي مكوك أميركي إلى الفضاء منذ انفجار المكوك كولومبيا في فبراير/شباط 2003 ومقتل رواده السبعة. ومن غير المتوقع استئناف رحلات المكوك قبل مايو/أيار المقبل.

لكن استئناف برنامج المكوك -ويضم أسطوله ثلاث سفن- ضروري لاستكمال بناء محطة الفضاء الدولية وضروري أيضا لرؤية الفضاء الأميركية التي تقوم على إعادة الإنسان إلى القمر ووصوله أيضا إلى المريخ.



المصدر : رويترز