الجفاف يطارد باكستان 15 عاما قادمة
آخر تحديث: 2004/12/12 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/12 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/1 هـ

الجفاف يطارد باكستان 15 عاما قادمة

يطارد باكستان شبح الجفاف بعد تقديم مركز الأرصاد تقريرا للحكومة الفيدرالية ولحكومات الأقاليم الأربعة يشير إلى أن موجة الجفاف الحالية ستستمر في البلاد على مدار خمسة عشر عاما قادمة بنسب متفاوتة من إقليم لآخر ومن عام لآخر.
 
وأفادت مصادر صحفية أن الحكومة الفيدرالية أصدرت توجيهاتها لاتخاذ ما يلزم للتغلب على موجة الجفاف ونقص منسوب مياه السدود والمياه الجوفية على حد سواء, بينما تنشغل حكومات الأقاليم بإعداد خطط مائية جديدة.
 
وأشار تقرير مركز الأرصاد إلى أن إقليم بلوشستان سيكون الأكثر تضررا من موجة الجفاف داعيا الحكومة إلى الإسراع في الإفراج عن المساعدات المخصصة لبناء سدود مائية في الإقليم لتخزين مياه الأمطار.
 
ويتوقع خبراء الزراعة انخفاض مستوى زراعة القمح في جميع الأقاليم خاصة في إقليم السند, حيث كان نقص المياه هذا العام سببا في زراعة 30% فقط من الكميات المقررة, بينما بلغت النسبة في إقليم البنجاب 70%, وهو ما سيشكل عبئا اقتصاديا كبيرا على الحكومة يتمثل في الحاجة إلى استيراد كميات أكبر من القمح من الخارج.
 
تجدر الإشارة إلى أن باكستان واجهت هذا العام نقصا في المياه بمقدار 47% الأمر الذي أطلق صفارات الإنذار لترشيد استهلاك المياه, ولا يتوقع أن تسفر الأمطار المنتظرة في شهري يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط من العام المقبل عن ملء خزانات المياه الموجودة.
 
وقد أمر رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز وزارة المياه والطاقة بإكمال بناء مشاريع السدود الصغيرة في أقرب وقت ممكن وأشار إلى أن الحكومة ستخصص مبلغ 5 بلايين دولار لمشاريع توليد الطاقة خلال السنوات الخمس المقبلة.
 
وقد كانت أزمة المياه وراء خلافات سياسية بين حكومات الأقاليم مما دفع الحكومة الفيدرالية إلى تركيب عدادات خاصة بتكلفة 320 مليون روبية (5 ملايين دولار أميركي) على مختلف السدود الموجودة لضمان العدالة في توزيع حصص الأقاليم المقررة من المياه.
 
كما كانت أيضا أحد محاور خلاف باكستان مع جارتها الهند حيث رفضت إسلام آباد تأجيل جولة المفاوضات الثانية المقررة في السادس من ديسمبر/ كانون الأول الجاري بشأن سد باكليهار الذي شرعت نيودلهي في بنائه منذ فترة.
 
فالسد من وجهة نظر باكستان مخالف لاتفاقات المياه الثنائية الموقعة عام 1960 حيث سيحجز نسبة كبيرة من حصة باكستان المقررة من المياه، مع العلم أن سد باكليهار يبنى على أحد الأنهار الأربعة التي تنبع من كشمير الخاضعة لسيطرة الهند وتتجه نحو كشمير الباكستانية.



ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة