جهود دولية للمحافظة على الطيور (رويترز-أرشيف)

أثمرت جهود الجمعية الملكية البريطانية للمحافظة على الطيور المحافظة على نوع يسمى السلوى يتخذ من الأراضي العشبية الخضراء مكانا لمعيشته.
 
وأظهر مسح أجري العام الحالي أن عدد هذا النوع من الطيور ازداد هذا العام إلى 1670 طائرا أي بمقدار 28% عن العام الماضي، وهي زيادة كبيرة بالمقارنة مع عام 1993 عندما عثر على 470 منه فقط واعتبر مهددا بالانقراض.
 
وقال مدير الجمعية ستيوارت هودسون في بيان له إن الزيادة في عدد طيور السلوى هذا العام يدل على أن الأبحاث التي قامت بها الجمعية من أجل المحافظة على الطائر قد آتت أكلها.
 
وبالرغم من أن الزيادة في عدد السلوى تعتبر ظاهرة مشجعة فإن معظم هذه الطيور المهاجرة كانت محاصرة في مناطق محدودة في سكوتلندا بينما بقي البعض الآخر في الجزر البريطانية.
 
ويعتبر هذا النوع واحدا من 17 نوعا من الطيور يتم المحافظة عليها في أوروبا لأنها تتعرض للانقراض في الأماكن التي تصل إليها. فهي ترحل إلى شرق أفريقيا في فصل الشتاء وتعود إلى أوروبا في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار من كل سنة.
 
ومما يزيد من صعوبة المحافظة على السلوى بقاؤه مختفيا عن الأنظار فلا يستطيع المراقب له ملاحظته إلا عندما يغني ذكر هذا الطائر.


المصدر : رويترز