أسلحة ألمانية وعلم النازية ضمن محتويات المعرض (الفرنسية)

يكشف الأرشيف الوطني الأميركي صفحات من التاريخ بأحداثه الكبرى وخفاياه الصغرى في معرض دائم جديد يصور التنوع في الوثائق التي يتم الاحتفاظ بها في الولايات المتحدة.

ويشمل المعرض الذي يقام تحت عنوان "خزنات مفتوحة" مجموعة هائلة من الوثائق من فيديو للرئيس جورج بوش في سن الثانية يلعب بالثلج إلى إعلان انعتاق العبيد عام 1863, مرورا بطلب تجنيس باسم المخرج الشهير ألفريد هيتشكوك وصفحة من أجندة الرئيس ريتشارد نيكسون يروي فيها محادثة عبر الفضاء استثنائية مع القمر عام 1969, فضلا عن أول معاهدة وقعت مع بلجيكا وأول صكوك ملكية في الغرب الأميركي, فيتيح للجميع إشباع فضولهم واكتشاف تفاصيل من التاريخ الأميركي.

كما يتضمن المعرض وثائق كثيرة تم اختيارها لطرافتها, مثل نسخة عن رسالة من طفل في الثامنة يدعى غايل أوبراين موجهة إلى الرئيس جيرالد فورد عام 1975 يطلب منه فيها تخصيص "عيد للأطفال", أو رسالة من إندي سميث البالغ من العمر 12 عاما يطلب فيها من الرئيس رونالد ريغان تخصيص تمويل فدرالي لتنظيف منطقة منكوبة هي غرفته.

وإلى جانب واجهة دائرية فخمة يعرض فيها بصورة دائمة منذ 1952 إعلان الاستقلال والدستور الأميركي, فإن معظم الأغراض المعروضة هي تكريم للولايات المتحدة.

ويتضمن المعرض الذي نظم على شكل ممرات مليئة بالرفوف بعض المواقع التفاعلية, بينها موقع متميز يسمح للزائر بإنتاج سرد جديد لوقائع الإنزال الأميركي في النورماندي عام 1944 من خلال ربط مشاهد التقط صورها عسكريون.

ولا تشكل الوثائق الألف المعروضة والتي أزيلت عنها السرية حديثا, سوى جزء ضئيل من مخزون الأرشيف الوطني الذي يتضمن من ستة إلى ثمانية مليارات وثيقة خطية و300 ألف بكرة أفلام و200 ألف شريط مسجل و35 مليون صورة جمعها الأرشيف على مدى السنين.

ويشكل هذا المخزون ثروة حقيقية لم تعرض وثائق منها حتى الآن إلا في مناسبات نادرة ولأسباب محددة, مثل المعرض الذي أقيم عام 2002 في الذكرى الثلاثين لفضيحة ووترغيت التي شكلت بداية النهاية لريتشارد نيكسون.

المصدر : الفرنسية