طور المخترع ديمتري غورودنيتشي من معهد تكنولوجيا المعلومات في أوتاوا بكندا نظاما لتصفح الإنترنت يعتمد على حركة أنف المتصفح في توجيه المؤشر، مما يؤذن بانقضاء عصر استخدام اليدين في تصفح الإنترنت.
 
وقالت مجلة نيو ساينتست العلمية التي أوردت الخبر أمس الأربعاء إنه ما على المستخدم إلا أن يغمز بعينه اليمنى كي ينقر الزر الأيمن للفأرة أو بعينه اليسرى كي ينقر الزر الأيسر.
 
ويتوقع المخترع أن يسهل التحكم في تحريك الفأرة من خلال حركة الأنف استخدام ذوي الإعاقات لأجهزة الكمبيوتر وأن يلقى استحسانا من هواة ألعاب الفيديو الذين ربما يروقهم ذبح الأوغاد بإيماءة رأس أو طرفة عين.
 
وقالت المجلة إن هذه التكنولوجيا تعمل بالتناسق مع كاميرا كمبيوتر رقمي ومع بداية جلسة تصفح الإنترنت تلتقط الكاميرا صورة لوجه المستخدم مع التركيز على طرف الأنف كنقطة توجيه.
 
وقالت المجلة إن غورودنيتشي اختار الأنف لأنه أسهل في رصد حركته من بقية الوجه.
 
وتقوم تلك التكنولوجيا بتحريك المؤشر وفقا لمسار الأنف مع تحرك الرأس من جانب إلى آخر.
 
وفي الوقت نفسه يقوم برنامج رصد الحركة بالتركيز على حركة العين، إذ غمزتان من العين تعملان بمثابة أمر تشغيل للنظام.
 
ويختلف أهل الصناعة في مدى عملية هذا الاختراع  فبينما يرى البعض أنه أحد المكملات التي يمكن أن تستخدم إلى جانب لوحة المفاتيح والفأرة العادية، يساور البعض الآخر بشأنه كثير من الشكوك.

المصدر : رويترز