تصميم جديد لغواصة حربية أميركية (الفرنسية)
أعلن علماء أميركيون أن أول غواصة مأهولة "ألفين" البالغة من العمر 40 عاما سيجري إحلالها بنسخة أحدث عام 2008.

وساعدت هذه الغواصة العلماء على تحديد موقع غرق السفينة العملاقة "تايتانيك" والعثور على قنبلة هيدروجينية مفقودة واكتشاف أكثر من 300 نوع جديد من الحيوانات.

وستكون الغواصة الجديدة التي لم يحدد اسمها بعد قادرة على الغوص في أعماق أكبر والسير أسرع والبقاء لفترات أطول في الأعماق تبلغ سبع ساعات بدلا من خمسة.

كما ستكون أكثر اتساعا وبها سعة تخزينية أكبر ونظام إضاءة أكثر تقدما وتجهيزات لجمع البيانات والمعلومات الملاحية.

وسيمكن للبديل الجديد القدرة على الغوص إلى أعماق تبلغ 6500م بدلا من 4500 للغواصة "ألفين" التي استخدمت بشكل روتيني في الاستكشافات العلمية.

كما ستجهز الغواصة الجديدة بكيبل من الألياف البصرية طوله 12 كلم يماثل في سمكه خيط الصيد الرفيع ليساعدها على إرسال بيانات وصور حية إلى السفن المتصلة بها وغرف الأبحاث في مختلف أنحاء العالم.

وستقوم الغواصة من خلال ذراعيها الميكانيكيين بالبحث أسفل الصخور وجمع العينات في سلال التخزين الأمامية والجانبية.

وقال عالم جيولوجيا البحار دان فوراني الذي زار "ألفين" عدة مرات إن الغواصة الجديدة ستكون قادرة على الوصول إلى 99% من قاع المحيط، ولذا سيكون بمقدور العلماء تمشيط أعماق الخنادق البحرية.

وستتكلف الغواصة الجديدة 21.6 مليون دولار يتحمل الجزء الأكبر منها المؤسسة الوطنية للعلوم، فيما ستتكلف عمليات الكشف بواسطة الغواصة الجديدة 32 ألف دولار يوميا، وهي نفس التكلفة التي كانت تتكلفها الغواصة ألفين.

المصدر : رويترز