ناسا تطلق بنجاح السفينة ماسنجر إلى عطارد
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:06 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:06 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

ناسا تطلق بنجاح السفينة ماسنجر إلى عطارد

ماسنجر على المنصة مع صاروخ دلتا-2 قبل إطلاقها في فلوريدا (الفرنسية)
أطلقت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) رحلتها الأولى منذ 30 عاما إلى كوكب المريخ, على أمل أن تنجح الرحلة في الإجابة على تساؤلات حيرت العلماء عن طبيعة أقرب الكواكب إلى الشمس.

وساعد صاروخ دلتا-2 الذي تصنعه شركة بوينغ, في إنجاح إطلاق سفينة الفضاء الأميركية ماسنجر من قاعدة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا, إذ حمل الصاروخ السفينة إلى قلب الغلاف الجوي ليحولها من عملاق ضخم ينفث النيران إلى وميض خاطف تلاشى في كبد السماء.

وكان من المقرر إطلاق ماسنجر الاثنين إلا أنه أرجئ إلى اليوم بسبب السحب الكثيفة الناجمة عن عاصفة استوائية هبت في منطقة قريبة من موقع الإطلاق. وقال جورج ديلر المتحدث باسم مركز كينيدي لأبحاث الفضاء إن العاصفة أليكس زال تأثيرها عن كيب كانافيرال صباح اليوم.

ومن أهم الأسئلة التي يبحث العلماء عن جواب لها أسئلة عن حجم عطارد وإن كان أكبر قليلا من قمر كوكب الأرض، وهل كان يوما بحجم الأرض قبل أن يفقد غلافه الصخري في مرحلة ما إما بسبب تصادم مفاجئ أو بفعل التأثير البطيء للرياح الشمسية، كما يعتقد العلماء أن هناك مياها مجمدة في الكوكب لم تطالها حرارة الشمس،

ومن المتوقع أن تستغرق الرحلة إلى عطارد التي تبلغ كلفتها 426 مليون دولار ست سنوات، لأن السفينة غير قادرة على الوصول مباشرة إلى الكوكب لأنها لا تحمل الوقود الكافي لحملها كل تلك المسافة, لذلك قرر العلماء أن تقوم السفينة بدورة حول الأرض ثم دورتين حول الزهرة وثلاث حول عطارد و15 دورة حول الشمس مستغلة انعدام الجاذبية, قبل أن تنزل في مدار الكوكب الساخن الصغير.

ولم تطلق ناسا قمرا صناعيا إلى كوكب عطارد منذ إطلاق القمر الصناعي مارينور-10 الذي صور 45% من سطح الكوكب خلال ثلاث رحلات حول عطارد عامي 1974 و1975.

المصدر : وكالات