وليد الشوبكي
كشفت مجلتان متخصصتان في الحواسيب عن وجود ثغرتين أمنيتين خطيرتين في حزمة الخدمات التكميلية الثانية (Service Pack 2) التي أطلقتها شركة مايكروسوفت لسد الثغرات الأمنية في نظام تشغيل "ويندوز XP".

وكانت مايكروسوفت طرحت الأسبوع الماضي حزمة الخدمات التكميلية الثانية للتحميل من على شبكة الإنترنت. وهي أكبر حزمة خدمات تطرحها الشركة التي ذكرت أن هذه الحزمة تحوي أحدث الابتكارات في مجال سد الثغرات الأمنية، إضافة إلى خدمات وقائية جديدة مستعارة من الإصدار القادم من نظام تشغيل ويندوز المسمى "لونغ هورن"، الذي ينتظر طرحه عام 2006 أو 2007.

ولكن باحثا ألمانيا في مجال تأمين الحواسيب أخبر مجلتي PC Magazine وeWeek في عددهما الصادر أمس باكتشافه ثغرتين أمنيتين في حزمة الخدمات الجديدة. إحداها ثغرة في نظام التشغيل، وهي تمكن بعض مواقع الإنترنت من بناء "باب خلفي" في حاسوب المستخدم، بحيث يسهل التحكم فيه بواسطة حواسيب أخرى عند اتصاله بالإنترنت.

والثغرة الأخرى هي في تأمين متصفح "إنترنت إكسبلورر"، بحيث يتوهم المستخدم أن حاسوبه حاصل على آخر التحديثات الأمنية. وقد أكدت المجلتان وجود هذه الثغرات من خلال اختبارات قام بها خبراؤهما.

وكانت بعض الشركات أعلنت أنها لن تسارع في الحصول على الحزمة التكميلية الجديدة خشية أن تكون برامج هذه الحزمة غير متوافقة فعلا مع برامج التأمين والحماية التي تستخدمها هذه الشركات، ولهذا فإنها فضلت الانتظار للتعرف على خبرات وآراء الشركات التي قامت بتحميل واستخدام هذه البرامج التكميلية.

وهذا ما أكدته مايكروسوفت لاحقا إذ أعلنت أن تلك الحزمة التكميلية غير متوافقة مع 50 برنامجا تستخدمها الشركات.

ويخشى أن تؤدي هذه الأنباء إلى ترسيخ الاعتقاد أن مايكروسوفت تسارع بطرح منتجاتها دون توجيه الاهتمام الكافي نحو تأمين هذه المنتجات أو نحو توافقها مع البرامج الأخرى.

كما تزعزع هذه الأنباء الثقة في البرنامج المضاد للفيروسات الذي تعكف شركة مايكروسوفت حاليا على تطويره بالتعاون مع شركة رومانية، وينتظر أن تطرحه في الأسواق قريبا بصورة منفصلة عن نظام تشغيل ويندوز.
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة