رواد المركبة الروسية سويوز بدؤوا مهمة فضائية جديدة (الفرنسية)
التحمت مركبة الفضاء الروسية سويوز وعلى متنها ثلاثة رواد هم أميركي وروسيان اليوم بمحطة الفضاء الدولية، بعد أن تغلبت على مشكلات في نظام الالتحام أدت إلى تأخير إطلاقها.

وأطلقت سويوز من قاعدة بايكونور الروسية في قازاخستان يوم الخميس بعد تأجيل إطلاقها مرتين في الوقت الذي قام فيه الفنيون بإصلاح عطل ميكانيكي أثر على قدرة المركبة على الالتحام بمحطة الفضاء الدولية. 

وقال مسؤول إدارة مهمة سويوز إن المركبة قامت بالتحام ناجح بمحطة الفضاء الدولية، وأضاف أن المركبة اقتربت بشكل طبيعي من المحطة, لكن على بعد مسافة 200 متر زادت سرعة المركبة مما أثار مخاوف من خلق وضع خطير. وقرر مركز مراقبة الرحلات الفضائية حينئذ القيام بالتحام يدوي.
 
وتجري عمليات الالتحام عادة عبر النظام الآلي لكن في حال حصول تعقيدات يتولى رواد الفضاء إدارة العملية عبر النظام اليدوي.

وسيحل رائدا الفضاء الروسي ساليجان شاريبوف والأميركي ليروي شياو محل الأميركي مايكل فينك والروسي جينادي بادالكا الموجودين في محطة الفضاء الدولية منذ أبريل/ نيسان الماضي. وسيبقى الرائدان الجديدان بالمركبة الأشهر الستة المقبلة.

أما رائد الفضاء الثالث وهو ضابط القوات الجوية الروسي يوري شارجين فهو فمهمته تستغرق عشرة أيام فقط وسيعود إلى الأرض مع الطاقم السابق. 

وتمثل روسيا شريان الحياة الوحيد لمحطة الفضاء الدولية منذ فبراير/ شباط عام 2003، عندما أوقفت الولايات المتحدة أسطولها من مركبات الفضاء بعد تحطم المكوك كولومبيا أثناء عودته إلى الأرض مما أدى إلى مقتل طاقمه المؤلف من سبعة أفراد.
 
ويقول مسؤولون إن رحلات المكوك إلى المحطة قد تستأنف في مايو/ أيار القادم، لكن في الوقت نفسه ستستمر روسيا في إطلاق السفن التي تحمل رواد فضاء وشحنات.

المصدر : وكالات