أعلن مصدر حكومي في مالي أن الشرطة اعتقلت رجلين يشتبه في أنهما جزء من عصابة دولية لتهريب الأطفال من أفريقيا إلى أوروبا عبر بوابة جمهورية الكونغو الديمقراطية.
 
وقال المسؤول إن الرجلين -وأحدهما من الكونغو والآخر جندي مالي سابق- كانا يحملان جوازي سفر دبلوماسيين مزورين عند اعتقالهما أثناء محاولتهما تغيير الطائرات ومعهما خمسة أطفال تتراوح أعمارهم بين الأربع سنوات و15 سنة.
 
وكانت عملية الاعتقال قد تمت في مالي قبل أسبوع، ولكن لم يتم الإعلان عنها إلا أمس. ويواجه الرجلان السجن ما بين خمسة و20 عاما في حال ثبوت إدانتهما بتهريب الأطفال.

وقال المدير الوطني لوزارة النساء والأطفال المالية إن الشخص المفترض أن يكون مدرسهم هرب عندما لاحظ اهتمام الشرطة، ولكن تم اعتقال الشخصين الآخرين.
   
وأضاف أن الشرطة اكتشفت أن ذلك جزء من عملية تهريب دولية تسير من الكونغو إلى نيجيريا، ومنها إلى مالي ثم المغرب قبل أن يرحلوا إلى أوروبا.

المصدر : رويترز