مسؤولو ناسا يراقبون بفرحة صورة المسبار على سطح المريخ (الفرنسية)

أرسل المسبار الأميركي سبيريت الذي حط على سطح المريخ صورا التقطها للكوكب الأحمر إلى وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وعرضت الوكالة الصور التي التقطت بالأبيض والأسود على شاشات قاعة المراقبة في باسادينا بكاليفورنيا. وظهر في الصور جزء من مركبة الفضاء ذاتها وأفق المريخ والحفرة الضخمة التي هبطت فيها المركبة.

وحط المسبار سبيريت على سطح المريخ بعدما اجتاز الغلاف الجوي له في حفرة جوسيف الكبيرة على سطح الكوكب. واختار العلماء هذه الحفرة التي تتجاوز مساحتها 7500 كلم مربع لأن من المعتقد أنها كانت بحيرة في السابق.

وتلقى المشرفون على الرحلة إشارة "سبيريت" بالتصفيق والعناق والفرح وتبادلوا التهاني بحضور رئيس الوكالة شون أوكيف الذي هنأ بدوره الفريق المشرف على هذه المهمة، وقال "إنها ليلة مميزة لناسا.. لقد استعدنا موقعنا".

وكان المريخ يمثل تحديا صعبا لناسا التي فقدت مركبتي فضاء هناك عامي 1998 و1999. وقال مسؤولون إن أكثر من نصف رحلات الفضاء التي أرسلت إلى الكوكب الأحمر فشلت.

مراحل الهبوط
وتمت عملية الهبوط على سطح المريخ بشكل ممتاز. فقبل دخول الغلاف الجوي للمريخ انفصل المسبار سبيريت عن المركبة التي سمحت له بالقيام برحلته التي استمرت سبعة أشهر عبر خلالها 487 مليون كيلومتر بين الأرض والمريخ.

وقبل ست دقائق من وصوله ملئت وسائد مخصصة لحماية المسبار الآلي من صدمة الهبوط وشغلت محركات الجزء السفلي من الدرع الواقي للمسبار لتثبيته.

وقبل أقل من دقيقتين من هبوطها فتحت المركبة الصغيرة مظلتها ثم تخلصت بعد 20 ثانية من الجزء السفلي من درعها الحراري الذي لم تعد تحتاج إليه.

وعلى ارتفاع حوالي 15 مترا عن سطح المريخ انفصلت هذه القطعة ليسقط المسبار على سطح الكوكب الأحمر ويتدحرج حوالي 15 مرة على مدى نحو كيلومتر واحد قبل أن يستقر.

وبعد الانتهاء من الاختبارات الأولية يفترض أن يعطي الخبراء في الوكالة أوامر للمسبار الآلي "سبيريت" بنشر كاميرا للتصوير البانورامي تسمح له بالتقاط صور فائقة الدقة لمحيطه.

وقد بلغت كلفة هذه المهمة 820 مليون دولار واستخدمت فيها وسائل جديدة لأول مرة، كما يشارك فيها 250 أخصائيا وباحثا في الوكالة عملوا ثلاثة أشهر للسماح لسبيريت ومسبار آلي آخر بتجاوز مصاعب اكتشاف كوكب أفشل محاولات بشرية عديدة لفك رموزه.

ويتوقع أن يحط المسبار الآلي الأميركي الثاني "أوبورتيونيتي" على الكوكب الأحمر يوم 25 يناير/ كانون الثاني الجاري للقيام بجولة استكشافية على الجانب الآخر من المريخ.

المصدر : وكالات