مجموعة أحجار من كوكب القمر تمت دراستها (أرشيف)
أعلن عالمان فرنسيان متخصصان في علم الحفريات والأحجار اليوم السبت أنه عثر في المغرب على نيزك جديد من المريخ يحتمل أن يكشف معلومات حول النشاط البركاني على هذا الكوكب.

وعثر فريق الباحثين بقيادة برونو فيكتي وكارين بيدو على هذا النيزك المؤلف من قطعتين تزنان 414 و383 غراما في جبال الأطلس جنوب المغرب, وقامت بدراسته مجموعة تيودور مونو وهي مجموعة غير رسمية من الباحثين الفرنسيين تعمل على نيازك الكواكب.

وبحسب نتائج التحليل فإن النيزك من النوع الأكثر ندرة, وهو عبارة عن حجر بركاني يتألف بصورة رئيسية من مادة الأوليفين المكون الرئيسي لجوف الكواكب.

وبما أن المواد المنصهرة المندفعة من البراكين هي الوسيلة الرئيسية التي تنقل المياه من جوف الكواكب إلى سطحها, فإن العلماء يعتبرون أن هذا النيزك سيسمح لهم بفهم النشاط البركاني في المريخ وتاريخ الكوكب الأحمر الجيولوجي.

وسيؤدي هذا الكشف إلى فهم العمليات التي تشكلت بها المواد المنصهرة على كوكب المريخ وربما تقدير كميات السوائل وبالتالي المياه التي نتجت عن النشاط البركاني على هذا الكوكب.

المصدر : الفرنسية