فشل أحدث محاولة لاستقبال إشارة من بيغل-2
آخر تحديث: 2004/1/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/20 هـ

فشل أحدث محاولة لاستقبال إشارة من بيغل-2

مازالت المركبة مارس إكسبرس تبحث عن بيغل-2 (الفرنسية)
فشلت سفينة الفضاء (مارس إكسبرس) في أحدث محاولة لها للاتصال بالمسبار الفضائي بيغل-2، مما زاد من حدة المخاوف من احتمال تحطمه أثناء عملية الهبوط التي جرت يوم عيد الميلاد.

وذكرت متحدثة باسم المهمة التي تقودها بريطانيا أن السفينة الأم لم تتمكن من التقاط أي إشارات لدى مرورها فوق نقطة الإنزال المفترض للمسبار.

وقالت "بمقدوري أن أؤكد عدم التقاط أي إشارة، والفرصة التالية ربما تأتي يوم 12 يناير/ كانون الثاني". وأضافت أن الاتصال ربما يكون أفضل في ذلك اليوم منه في اليومين الأخيرين بسبب موقع الكوكب.

وفي الوقت الذي تسود فيه الكآبة والحزن في أول مهمة فضائية أوروبية خالصة إلى المريخ، فإن إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) تشعر بالزهو والفخر لأنها نجحت في الحصول على صور واضحة التفاصيل للمريخ في الأيام الأخيرة من مركبة "سبيريت" التي هبطت بسلام على الكوكب الأحمر الأسبوع الماضي.

وستمر "مارس إكسبرس" المتواجدة حاليا في مدار حول المريخ مرة أخرى فوق موقع الهبوط يوم 14 من الشهر الحالي، وستجري المحاولة الأخيرة في فبراير/ شباط القادم.

وزاد الفشل في استقبال إشارة من مخاوف بأن المسبار الذي لا يزيد حجمه عن مظلة مفتوحة ربما يكون لقي نفس مصير مركبات كثيرة انتهى بها الأمر كقطع محطمة منتشرة على سطح المريخ.

ولكن البروفيسور كولن بيلينغر الذي يقود المهمة مازال يؤكد أنه لم يفقد الأمل.

ويحمل بيغل-2 أحدث ما توصلت إليه البشرية من أدوات علمية، ومن المقرر أن يقوم بعملية تمشيط لسطح الكوكب وأخذ عينات منه بحثا عن أي علامة تدل على إمكانية الحياة عليه.

المصدر : رويترز