أعلنت اللجنة التحضيرية للقمة الدولية للمعلومات إن خلافات كبيرة تعوق الإعداد للقمة التي ستبحث موضوعات حرية التعبير ودور وسائل الإعلام في المجتمع.

وقال أعضاء اللجنة البالغ عددهم 166 عضوا إنهم سيعقدون جلسة تحضيرية إضافية لتسوية الخلافات المتعلقة بالقمة التي تشرف على عقدها الوكالة الدولية للاتصالات التابعة للأمم المتحدة.

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود المعنية بحقوق الصحفيين وجمعية جنيف للإنترنت إن ما سمتها حكومات الدول المتسلطة تسعى لاستغلال القمة التي ستعقد بين العاشر والثاني عشر من ديسمبر/ كانون الثاني في جنيف لوضع قوانين تسهل إحكام السيطرة على مصادر المعلومات.

وذكر المتحدث باسم اللجنة التحضيرية للقمة روبرتو ريفولا إن الوفود التي أمضت عشرة أيام لبحث سبل إنجاح القمة التي تعتبر الأولى من نوعها في العالم اتفقت على الاجتماع مجددا من العاشر إلى الرابع عشر من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لوضع خطة جدول أعمال القمة النهائي.

وقال ريفولا إن الخلافات المتعلقة بموضوعات حرية التعبير وتمويل ودور وسائل الإعلام وتنظيم طرق النشر على شبكة الإنترنت عوقت وضع جدول الأعمال ومسودة البيان الختامي للقمة. وأضاف أن من المحتمل عقد اجتماع ثالث قبل أيام قلائل من القمة اعتمادا على مدى التقدم الذي سيتم إحرازه في اجتماعات نوفمبر/ تشرين الثاني.

المصدر : الفرنسية