حذرت شركات برمجيات لمقاومة الفيروسات من دودة حاسوب جديدة تنتشر عبر البريد الإلكتروني بعد أن توهم ضحاياها بأنها برنامج أمان من شركة مايكروسوفت ثم تعمل بالفعل على تعطيل برامج الأمان الموجودة على الحاسوب.

وقالت شركة نتوورك أسوشيتس لبرامج أمن الحواسيب إن الدودة التي أطلق عليها اسم "سوين" تستغل ثغرة موجودة منذ عامين في برنامج متصفح الإنترنت لتصيب نظم حواسيب لم تؤمن نفسها بوضع معالج لهذه الثغرة الأمنية.

وقال مسؤول في شركة سيمانتك إن البرنامج الماكر يصل ملحقا برسالة إلى البريد الإلكتروني ويتظاهر بأنه يحوي حلولا للثغرات الموجودة في برامج متصفح الإنترنت والآوتلوك والآوتلوك إكسبرس، وبعدها يعيد إرسال نفسه إلى كل العناوين المخزنة على حاسوب الضحية.

وأوضحت شركة نتوورك أن الدودة يمكنها الانتشار أيضا عبر غرف الدردشة وملفات الموسيقى المشتركة، كما تستطيع نسخ نفسها عبر الشبكات.

وصنفت الشركة درجة خطورة الدودة على أنها منخفضة بالنسبة لمستخدمي الحواسيب في الشركات ومتوسطة بالنسبة للمستخدمين الأفراد. وتقدم الشركة ومنافستها سيمانتك ضمن شركات أخرى إصدارات حديثة من برامج مقاومة الفيروسات تعمل على تحديد وإزالة هذه الدودة.

المصدر : رويترز