توفي اليوم  مخترع القنبلة الهيدروجينية إدوارد تيلير عن 95 عاما في منزله في ستانفورد في كاليفورنيا, نتيجة أزمة قلبية.

ووصف مايكل اناستازيو مدير المختبر الوطني لورنس ليفرموري الذي ساهم تيلير في تأسيسه في بيان خاص غياب البروفسور تيلير خسارة كبيرة للمختبر وللامة، وأضاف اناستازيو " البروفسور تيلير سيبقى طويلا في ذاكرتنا كأحد العلماء الكبار. لقد كرس حياته للدفاع عن الحرية،  والبحث عن المعارف ونقل شغفه بالعلوم والتعليم إلى أجيال من الطلاب".

وقال البيان إن تيلير كان عملاقا في فيزياء القرن العشرين، وأنه كان أحد المسؤولين التقنيين الأكثر تأثيرا في الدفاع الوطني منذ الحرب العالمية الثانية حتى اليوم.

وعمل تيلير بين 1943 و1946 على مشروع مانهاتن في لوس الاموس الذي أدي إلى صنع القنبلة النووية، ثم ساهم في تطوير القنبلة الهدروجينية، كما نال هذا العام الميدالية الرئاسية للحرية, ارفع وسام في الولايات المتحدة، لكنه لم يتمكن من حضور الاحتفال الذي نظم في واشنطن في حضور الرئيس الأميركي

جورج بوش، فتسلمت ابنته ويندي الميدالية.

وقد عمل تيلير بين 1943 و1946 على مشروع مانهاتن في لوس الاموس الذي أدي إلى صنع القنبلة النووية. ثم ساهم في تطوير القنبلة الهدروجينية.

وكان العالم اليهودي يعيش في الولايات المتحدة منذ 1935 بعدما فر من أوروبا

نتيجة صعود النظام النازي

 

 

المصدر : الفرنسية