جثث ضحايا موجة الحر في فرنسا ملأت المستشفيات (أرشيف - الفرنسية)
حذرت المفوضية الأوروبية من ارتفاع معدلات غاز الأوزون القريب من الأرض (ضباب الصيف) وتأثيراته الضارة على صحة الإنسان.

وقالت المفوضية أمس الثلاثاء إن الأوزون القريب من الأرض وصل إلى أعلى معدلاته هذا الصيف بسبب الموجة الحارة التي اجتاحت أوروبا وتسببت في مقتل الآلاف .

وقالت مفوضة شؤون البيئة في الاتحاد الأوروبي مارجو والستروم إن لندن شهدت أعلى معدلات أوزون في عشرة أعوام مشيرة إلى وصول معدلات التلوث لمستويات خطيرة لدرجة أنه آل إلى مشكلة صحية في فرنسا وبلجيكا وهولندا والنمسا في عدة أيام من أغسطس / آب الماضي.

وأعلنت المفوضة عن تطبيق تشريع جديدة لمكافحة التلوث ابتداء من أمس يطالب جميع الدول بمراقبة مستويات الأوزون لديها. وينص التشريع أيضا على إبلاغ المواطنين في حال تجاوز مستوياته حدا معينا وتوجيه النصح لمن يخشى تعرضهم لخطر بالبقاء في منازلهم وتجنب القيام بمجهود عنيف.

وعلى عكس طبقة الأوزون الموجودة في الغلاف الجوي والتي تحمي الأرض من الأشعة فوق البنفسجية، فإن (ضباب الصيف) قد يسبب مشاكل في التنفس وخاصة لمرضى الربو والأطفال وكبار السن.

ويحدث التلوث بالأوزون كنتيجة لتفاعل أكسيد النيتروجين والمركبات العضوية المتطايرة مع ضوء الشمس فضلا عن أن عوادم السيارات في الأيام المشمسة تسبب جزءا من التلوث.

المصدر : رويترز