أعلن علماء إيطاليون نجحوا في استنساخ أول حصان في العالم أنهم تلقوا عروضا لاستنساخ مجموعة من الخيول الأصيلة الممتازة، مما قد يؤثر تأثيرا بالغا في سباقات الخيل التي تقدر قيمتها بملايين الدولارات.

وقال سيزر غالي الذي أعلن فريقه في معهد تكنولوجيا التكاثر يوم الأربعاء الماضي ولادة أول مهرة مستنسخة أطلقوا عليها اسم "بروميتيا" إن العلماء الذين يضمهم فريقه لديهم الخبرة التكنولوجية اللازمة لاستنساخ أشهر خيول السباق في العالم. وأضاف "أعتقد أن هذا أقرب وأوضح تطبيق لاستنساخ الخيول".

وأوضح غالي "لقد اتصل بنا بالفعل أشخاص مهتمون باستنساخ مثل هذه الخيول.. إنه إجراء آمن وبسيط"، مشيرا إلى أن "50% من خيول السباق تشكلها خيول الخصاء، لذا لن تتمكن من التناسل وبالتالي فإن الاستنساخ خيار حقيقي".

وكثيرا ما تخصى الخيول للحد من الخيول ذات التركيب الوراثي الواحد أو للتحكم في سلوك الخيل. وقال غالي إن الاستنساخ قد يكون بديلا للحمل لهذه الخيول.

يذكر أن بروميتيا أول حصان يستنسخ بنجاح من خلية حيوان بالغ وأول حيوان تحمله وتلده أمه التي استنسخ منها. وأثار مولد المهرة المستنسخة الذي كلف 100 ألف يورو (113.5 ألف دولار) القلق في عالم سباقات الخيل خوفا من أن تنتشر الخيول المستنسخة وتقلل بشكل كبير من ندرة الخيول النقية السلالة التي تتفوق في سباقات الخيول مما قد يقوض رياضة سباق الخيل.

وقال مدير العلاقات العامة في نادي الفروسية بإنجلترا جون ماكس إنه وفقا للقوانين الحالية لا يمكن للخيول المستنسخة المشاركة في سباقات الخيل. وأضاف أن صناعة سباق الخيل ستقاوم بشدة أي إجراء مستقبلي يسمح للخيول المستنسخة بالاشتراك في السباقات.

المصدر : رويترز